وزير المخابرات الإسرائيلي: قريبون جدا من التطبيع مع السودان

مظاهرة في الخرطوم خلال الأسابيع الأخيرة نددت بالتطبيع مع إسرائيل (الأناضول)
مظاهرة في الخرطوم خلال الأسابيع الأخيرة نددت بالتطبيع مع إسرائيل (الأناضول)

قال وزير المخابرات الإسرائيلي، إيلي كوهين، إن إسرائيل باتت قريبة جدا من إعلان تطبيع العلاقات مع السودان، وذلك بالتزامن مع أنباء عن زيارة وفد إسرائيلي للسودان، أمس الأربعاء، لبحث هذا الملف.

وصرح كوهين للقناة "13" الإسرائيلية بأنه يعتقد أن إسرائيل "قريبة جدا من تطبيع العلاقات مع السودان".

وفي السياق نفسه، قال أوفير أكونيس، وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إن الولايات المتحدة ستعلن عن اتفاق آخر لتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودولة عربية أو إسلامية قبل انتخابات الرئاسة الأميركية المقرر إجراؤها في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وصرح قائلا "لدي مسوغ منطقي يجعلني أعتقد أن الإعلان سيأتي قبل 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وهذا -إذا سمحتم لي- هو ما أفهمه من مصادري".

من جهته قال السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان في مؤتمر استضافته صحيفة "هايوم" الإسرائيلية ومنتدى كوهيليت للسياسات إن "مزيدا من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية ستطبع وتعمل على إقامة سلام مع إسرائيل. ما من شك لدي، هذا أمر مؤكد.. كم العدد وبأي ترتيب، أعتقد أن على الجميع الانتظار ليروا".

وجاءت تلك التصريحات بالتزامن مع ما بثته أمس الإذاعة الإسرائيلية الرسمية "كان"، حيث قالت إن وفدا إسرائيليا زار الخرطوم، الأربعاء، حيث وصل إلى العاصمة السودانية على متن طائرة قدمت مباشرة من تل أبيب، ومكثت هناك 7 ساعات، ثم غادرت.

وتزامن ذلك أيضا مع إعلان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء، أن بلاده بدأت إجراءات رفع اسم السودان من قائمتها للدول الراعية للإرهاب، وأنها تعمل "بدأب" لتشجيع الخرطوم على الاعتراف بإسرائيل.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن وفدا إسرائيليا رسميا زار الخرطوم تمهيدا لتطبيع العلاقات، وذلك بالتزامن مع إعلان واشنطن عن بدء عملية رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

برز المجال الجوي السوداني كعامل حيوي يعتمد عليه اقتصاد البلاد، وإستراتيجي للعديد من البلدان تنتظره فوائد كبيرة بعد إعلان الإدارة الأميركية اقترابها من رفع الخرطوم من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة