ليبيا.. الأمم المتحدة تعلن اتفاق طرفي النزاع على إجراءات بناء الثقة

وليامز أكدت اتفاق أطراف النزاع على وقف الخطابات العدائية (غيتي-أرشيف)
وليامز أكدت اتفاق أطراف النزاع على وقف الخطابات العدائية (غيتي-أرشيف)

قالت ستيفاني وليامز، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، اليوم الأربعاء، إن إجراءات بناء الثقة بين الأطراف الليبية دخلت حيز التنفيذ، كما أعلنت اتفاقهم على سحب كل المقاتلين الأجانب من البلاد خلال 90 يوما من التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار.

جاء ذلك مع استمرار محادثات اللجنة العسكرية المشتركة الليبية "5+5" في جنيف لليوم الثالث، بين وفدي حكومة الوفاق الوطني وقيادة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر برعاية الأمم المتحدة، وتعد هذه الجولة الرابعة من المحادثات، وتجري بشكل مباشر بين الطرفين.

وأعلنت وليامز خلال مؤتمر صحفي في جنيف أن الأطراف الليبية اتفقت على وقف الحرب الكلامية، والخطابات العدائية، وإعادة فتح الطرق، وخطوط الرحلات الجوية الداخلية.

مواصلة التهدئة

كما أشارت إلى اتفاق طرفي الصراع في ليبيا على مواصلة التهدئة الحالية على جبهات القتال، وتجنب أي تصعيد عسكري، وأكدت سعي الأمم المتحدة لحماية المدنيين في مدينة سرت.

ولفتت المسؤولة الأممية أيضا إلى اتفاق اللجنة الليبية العسكرية المشتركة على ضرورة ربط الخدمات البترولية بين شرق ليبيا وغربها، واتخاذ خطوات لإعادة هيكلة حرس المنشآت البترولية. كما وصفت حجم التدخل الأجنبي في ليبيا بغير المقبول وطالبت بوقفه.

واعتبرت مبعوثة الأمم المتحدة أن استقالة رئيس حكومة الوفاق فايز السراج يجب أن تساعد على إنهاء الفترة الانتقالية الطويلة، والاتجاه إلى حكومة منتخبة ديمقراطيا.

محادثات اللجنة العسكرية المشتركة الليبية تتواصل في جنيف (رويترز)

آمال ومسارات

وتأمل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا أن يتوصل الوفدان إلى حل كل المسائل العالقة بغية التوصل إلى وقف تام ودائم لإطلاق النار في عموم ليبيا.

وقالت البعثة إن عمل اللجنة العسكرية المشتركة، وهي المسار الأمني، يشكل أحد المسارات الثلاثة، التي تعمل عليها البعثة إلى جانب المسارين الاقتصادي والسياسي، والتي انبثقت عن مؤتمر برلين المنعقد في أوائل العام الحالي، وتبناها مجلس الأمن بقراره 2510، الذي دعا الطرفين للتوصل إلى اتفاق لوقف دائم لإطلاق النار.

وعقد الاجتماع السابق بين العسكريين من طرفي الأزمة الليبية على مدى يومين في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي في مدينة الغردقة المصرية المطلة على البحر الأحمر.

ومنذ 21 أغسطس/آب الماضي يسود في ليبيا وقف لإطلاق النار؛ إلا أن قوات حكومة الوفاق أعلنت خرق قوات حفتر وقف إطلاق النار أكثر من مرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكد وزير المالية بحكومة الوفاق فرج بومطاري للجزيرة نت أن الإنفاق العسكري بشرق ليبيا مجهول، وقال إن هناك كمية كبيرة جدا من الأموال تهرّب من ليبيا. فماذا عن خسائر الاقتصاد وتوزيع الثروة وقضايا أخرى؟

اتفق مجلسا الدولة والنواب الليبيان بالقاهرة على ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء بترتيبات المرحلة الدائمة، في حين شكل مقاتلون من قوات الوفاق وفدا لتمثيلهم في الحوار السياسي الليبي.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة