الرئيس اعتبرها غير عادلة.. مناظرة ترامب وبايدن الأخيرة تشهد إغلاق مكبر الصوت لمنع المقاطعة لبعض الوقت

ترامب (يسار) وبايدن خلال أول مناظرة بينهما (رويترز)
ترامب (يسار) وبايدن خلال أول مناظرة بينهما (رويترز)

قالت اللجنة المشرفة على مناظرات انتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة إن المناظرة الأخيرة التي ستجرى الخميس بين المرشح الجمهوري الرئيس (الحالي) دونالد ترامب، والمرشح الديمقراطي جو بايدن ستشهد إغلاق مكبر الصوت، للسماح لكل مرشح بالتحدث لبعض الوقت دون أن يقاطعه الآخر.

وذكرت لجنة المناظرات الرئاسية، التي ترعى المناظرة التلفزيونية في ناشفيل، إن التغييرات ضرورية بعد المناظرة الأولى التي جرت بين المرشحين في 29 سبتمبر/أيلول.

وقالت هذه اللجنة في بيان "ندرك بعد مناقشات مع الحملتين أن أيا منهما قد لا تكون راضية تماما عن الإجراءات المعلنة اليوم".

وأضافت "نشعر بالارتياح لأن هذه الإجراءات تحقق التوازن الصحيح، وتصب في مصلحة الشعب الأميركي الذي تجرى من أجله هذه المناظرات".

وسيمنح منظمو المناظرة كل مرشح دقيقتين دون انقطاع بداية كل جزء من المناظرة يمتد إلى 15 دقيقة لكل منهما.

وقالت اللجنة "المرشح الوحيد الذي سيُفتح مكبر صوته خلال فترات الدقيقتين هو الذي تُعطى له الكلمة وفقا للقواعد".

ترامب: المناظرة غير عادلة
وتعليقا على بيان اللجنة، قال ترامب إنه سيشارك في المناظرة مع منافسه (بايدن) نائب الرئيس السابق رغم الشروط التي يعتبرها غير عادلة.

وقال ترامب للصحفيين على متن طائرة الرئاسة "سأشارك، أعتقد أن الأمر غير عادل للغاية فحسب".

واختتم المرشح الجمهوري للرئاسة بالقول "سأشارك، لكن ليس من العدل أن يغيروا الموضوعات، وليس من العدل كذلك أن يكون لدينا مرة أخرى مذيع متحيز تماما".

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أظهر استطلاع حديث تقدم المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن على الرئيس دونالد ترامب بـ11 نقطة على المستوى القومي، في حين يعقد المرشحان لقاءات جماهيرية عبر التلفزيون بدل المناظرة.

تراهن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على إمكانية الوصول إلى اتفاق نووي جديد مع طهران بعد شهر واحد من فوزه بالرئاسة لفترة حكم ثانية، لكن إيران تأمل في المقابل بفوز المرشح الديمقراطي جو بايدن.

أفادت صحيفة أميركية بأن مشرعين ديمقراطيون وجهوا رسالة إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يطالبون فيها بإطلاق سراح معتقلين “سجنوا ظلما”، محذرين من أنه لا تسامح مع الانتهاكات إذا فاز جو بايدن بالرئاسة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة