تصاعد الدعوات لوقف معارك قره باغ.. ماكرون يطالب بمواجهة تصرفات تركيا وأردوغان ماض في دعم أذربيجان

القصف المتبادل يتصاعد بين الجيشين الأذربيجاني والأرميني على محاور عدة في الجبهات (الفرنسية)

تصاعدت الدعوات الدولية لوقف القتال في إقليم ناغورني قره باغ مع استمرار المعارك لليوم الخامس على التوالي أمس بين الجيشين الأذربيجاني والأرميني.

وبينما دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حلف شمال الأطلسي (ناتو) لمواجهة تصرفات تركيا وتجاوزها ما وصفه بخط أحمر عبر توجه مئات المقاتلين من سوريا إلى أذربيجان عبر أراضيها، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستواصل دعم أذربيجان بكل إمكاناتها.

وفي أحدث المناشدات، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أرمينيا وأذربيجان إلى وقف إطلاق النار، وأعرب عن أمله بأن يدرك الجانبان في الأيام المقبلة أن العنف لن يحل النزاع القائم.

وفي مقابلة مع فوكس نيوز، أشار الوزير الأميركي إلى أن الصراع بين أرمينيا وأذربيجان قائم منذ أمد طويل، وحث الطرفين إلى عدم تدويل الأمر وعدم تدخل جهات خارجية.

من جانبه دعا رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في القمة الأوروبية لوقف فوري لإطلاق النار في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، واستئناف الحوار بين أذربيجان وأرمينيا.

في المقابل أفاد الرئيس الفرنسي بأنه سيتّصل بنظيره التركي ليطالبه بما أسماها "تفسيرات" لعبور 300 مقاتل من "التنظيمات الجهادية" في سوريا إلى إقليم قره باغ عبر الأراضي التركية، بحسب ما نقل عن الاستخبارات الفرنسية.

وقال ماكرون "لقد تم تجاوز خط أحمر، أقول إن هذا غير مقبول، وأدعو جميع الشركاء في الناتو" إلى مواجهة سلوك دولة عضو في الحلف، في إشارة إلى تركيا.

President of Turkey Recep Tayyip Erdoganأردوغان: وقف إطلاق النار لن يكون ممكنا ما لم تنسحب القوات الأرمينية من المنطقة ومن الأراضي الأذربيجانية (الأناضول)

دعم أردوغان

وقد جدد الرئيس التركي أمس الخميس دعمه المطلق لأذربيجان في معاركها مع أرمينيا في إقليم ناغورني قره باغ.

وقال رجب طيب أردوغان إن وقف إطلاق النار في الإقليم لن يكون ممكنا ما لم تنسحب القوات الأرمينية من المنطقة الانفصالية وغيرها من الأراضي الأذربيجانية.

وأضاف أردوغان في خطاب متلفز "يعتمد التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في هذه المنطقة على انسحاب الأرمن من كل شبر من الأراضي الأذربيجانية".

واعتبر الرئيس التركي أنه من غير المقبول اشتراك الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا في جهود التوصل إلى وقف لإطلاق النار "بالنظر إلى تجاهل تلك الدول المشكلات هناك لنحو 30 عاما".

وقال "أرمينيا احتلت قره باغ، وارتكبت مجازر بحق المدنيين، والذين تصرفوا كعمي وصم وبكم أمام ما يحدث يظهرون الموقف نفسه اليوم، وهذا تعامل بوجهين".

وأضاف "كلمات الأطراف التي تتفرج على المحتلين بصمت وتجرّم من يدافع عن وطنه ومن يدعمه في هذا الطريق لا قيمة لها بالنسبة إلينا، سنواصل دعم أشقائنا الأذربيجانيين بكل إمكاناتنا انطلاقا من مبدأ شعب واحد في دولتين".

وكرر أردوغان في خطاب أمام البرلمان التركي أن على أرمينيا الانسحاب من الإقليم ليتسنى تحقيق سلام دائم في المنطقة.

بيان ثلاثي

وفور انتهاء خطاب أرودغان، أصدرت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا بيانا تطالب فيه بوقف فوري لإطلاق النار بين أذربيجان والقوات الأرمينية.

وقالت الخارجية الروسية "التصريحات العدوانية لطرف ثالث بشأن قره باغ غير بناءة وغير مسؤولة وتزعزع الوضع في القوقاز".

يشار إلى أن فرنسا وروسيا والولايات المتحدة أعضاء في مجموعة مينسك، التي تشكلت عام 1992 للتوسط في إيجاد حل سلمي لأزمة إقليم ناغورني قره باغ.

أرمينيا تريد التهدئة

من جهته، قال رئيس أرمينيا للجزيرة إنه "لا يمكن للمجتمع الدولي أن ينظر للأمر إلا كتطهير عرقي، ولن نسمح بإبادة جماعية ثانية بحقنا". وأضاف "مستعدون لقبول الوساطة الروسية للحوار مع أذربيجان".

وشدد الرئيس الأرميني على أن بلاده لا تريد تصعيد الصراع، وحذر "من تحول القوقاز إلى سوريا أخرى".

واعترف بأن هناك عددا من المتطوعين الأرمن قدموا من الخارج للقتال إلى جانب القوات الأرمينية في النزاع مع أذربيجان. وأضاف "من حق أي أرميني أن يقاتل إلى جانب أرمينيا في نزاعها مع أذربيجان، وهذا أمر طبيعي".

واتهم تركيا بالتدخل بشكل مباشر في القتال إلى جانب أذربيجان "عبر مقاتلين وطائرات مسيرة".

التطورات الميدانية

ولليوم الخامس على التوالي تتواصل الاشتباكات في إقليم ناغورني قره باغ بين الجيشين الأذربيجاني والأرميني على محاور عدة شمالا وجنوبا.

وأكدت مصادر عسكرية أذربيجانية للجزيرة أن قواتها حققت تقدما كبيرا على جبهة فوزولي، وألحقت خسائر كبيرة في صفوف القوات الأرمينية على جبهة غوران بوي. كما نفت وزارة الدفاع الأذربيجانية إسقاط القوات الأرمينية طائرة لها.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع الأرمينية إن الوضع على جبهات القتال مع الجانب الأذربيجاني ما زال متوترا، وإن معارك الليلة الماضية شهدت قصفا متبادلا باستخدام المدفعية الثقيلة والصواريخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة