بعد نشره فتوى مزيفة.. علماء المسلمين: افتراءات عمرو أديب تشويه لعلماء الأمة

الشيخ الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (الأناضول)
الشيخ الدكتور أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين (الأناضول)

ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين اليوم الاثنين بـ"تلفيق وتزوير" وسائل إعلام موالية للنظام المصري فتوى مزعومة بشأن الاقتصاد التركي.

وقال الاتحاد في بيان رسمي، إن "عمرو أديب الإعلامي المصري الموالي للنظام نشر في برنامجه على فضائية "إم بي سي" (mbc) مصر فتوى مزعومة لرئيس الاتحاد أحمد الريسوني، ادعى فيها أنه (أي الريسوني) قال إن محاربة الاقتصاد التركي مخالفة تصل إلى مستوى الردة عن الإسلام".

وأفاد البيان أن الفتوى المُلفقة المنسوبة للاتحاد، التي زعم أديب أنها نشرت بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول الحالي على موقعه الرسمي "كذب وزور وبهتان وتلفيق".

ووفقا للبيان، لا يوجد مقال أو تغريدة أو فتوى لرئيس الاتحاد بهذا العنوان، مضيفا "هل وصل الكذب والتلفيق والتزوير إلى هذا الحد؟".

وشدد الاتحاد أن ما قاله عمرو أديب مُخجل، ويقدم مثالا حيا للانحطاط الأخلاقي للإعلام التابع للسلطة في مصر، وأنه بلغ مستوى من الانحطاط والكذب لا يطاق.

وأضاف، أن الإعلامي عمرو أديب ومن يعمل في تلك المؤسسات الإعلامية الهابطة دأبوا على التشويه والنيل من علماء الأمة الربانيين، ولا سيما أمثال الشيخ العلامة الدكتور أحمد الريسوني الذي قضى عمره في الدعوة إلى الله والدعوة إلى الاعتدال ونبذ الظلم.

وتساءل الاتحاد، هل يُقصد من هذه الأكاذيب تشويه صورة العلماء الربانيين والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي وقف منذ اللحظة الأولى في صف الشعوب المقهورة والمغلوبة على أمرها ضد الانقلابات العسكرية؟.

والأحد، علق عمرو أديب ساخرا على الفتوى الملفقة بأن محاربة الاقتصاد التركي مخالفة دينية تصل إلى مستوى الردة عن الإسلام ودعم الاقتصاد التركي يعادل أجره عمرة، قائلا "خلاص بلاش نعمل عمرة، ونشتري لبنة تركي أو نشرب قهوة تركي".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة