رحّب أردوغان بفوزه.. إرسين تتار رئيسا لجمهورية شمال قبرص التركية

زعيم حزب الوحدة الوطنية إرسين تتار خلال حملته الانتخابية (الأناضول)
زعيم حزب الوحدة الوطنية إرسين تتار خلال حملته الانتخابية (الأناضول)

فاز رئيس وزراء جمهورية شمال قبرص التركية إرسين تتار في جولة الإعادة بانتخابات الرئاسة التي أُجريت اليوم الأحد، وقد رحّبت أنقرة بفوزه وأكدت استعدادها لدعم وحماية حقوق القبارصة الأتراك.

وقالت رئيسة اللجنة العليا للانتخابات في شمال قبرص نارين فردي شفيق إن "رئيس الوزراء إرسين تتار (60 عاما) فاز بنسبة 51.74% من الأصوات، بينما حصل الرئيس الحالي لشمال قبرص مصطفى أقينجي (72 عاما) على نسبة 46.26% بعد فرز جميع الأصوات".

وبارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فوز تتار برئاسة جمهورية شمال قبرص التركية، وقال في تغريدة إنه يبارك باسمه وباسم الشعب التركي لإرسين تتار هذا الفوز، مبينا أن تركيا ستستمر في بذل جهودها وكل ما يلزم من أجل حماية حقوق القبارصة الأتراك.

كما رحّب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو -عبر تغريدة في تويتر- بفوز إرسين تتار برئاسة الجمهورية، مبينا أن تركيا ستعمل يدا بيد مع القبارصة الأتراك من أجل حماية حقوق ومصالح القبارصة الأتراك في البحر الأبيض المتوسط.

وكان إرسين تتار يشغل منصب رئيس الوزراء في قبرص التركية، وعُرف عنه تباعد وجهات نظره مع الرئيس القبرصي التركي السابق أقينجي بشأن الحل في جزيرة قبرص، كما أن تتار يعدّ مقربا من تركيا.

ويؤيد تتار -وهو زعيم حزب الوحدة الوطنية- فكرة وجود إدارتين منفصلتين تتمتعان بالسيادة في جزيرة قبرص، بينما يؤيد أقينجي إعادة توحيد جزيرة قبرص التي انقسمت إلى شطرين بعد غزو تركي عام 1974 ردا على انقلاب بإيعاز من اليونان استمر مدة وجيزة.

ولا تعترف سوى تركيا بشمال قبرص دولة مستقلة. وإلى جانب تأثيرها على المحادثات بين شطري الجزيرة، قد تؤثر نتيجة انتخابات الرئاسة في شمال قبرص على المفاوضات بين تركيا واليونان فيما يتعلق بمطالب السيادة في شرق البحر المتوسط.

ويبلغ عدد الناخبين في جمهورية شمال قبرص التركية 199 ألفا و29، وقد أدلوا بأصواتهم في 738 مركزا انتخابيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

دعا الرئيس التركي الاتحاد الأوروبي إلى البقاء على الحياد في الأزمة الراهنة بين بلاده واليونان في شرق المتوسط، في حين تتواصل أعمال التنقيب التركية بالمنطقة وكذلك مناورات تجريها أنقرة والقبارصة الأتراك.

تنخرط تركيا واليونان، المنضويتان في حلف شمال الأطلسي، منذ أشهر في خلاف يعد من بين الأشد بينهما بشأن موارد الطاقة في شرق المتوسط، لكن هذه ليست المرة الأولى التي يشتعل فيها التوتر بين البلدين الجارين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة