نقل صائب عريقات إلى مستشفى إسرائيلي للعلاج من فيروس كورونا

أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات (الجزيرة)
أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات (الجزيرة)

أعلنت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم الأحد أن أمين سرها صائب عريقات المصاب بفيروس كورونا قد نقل إلى مستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج.

وأكدت دائرة شؤون المفاوضات في المنظمة في بيان مقتضب أن نقل عريقات للعلاج تم بسبب المشاكل الصحية المزمنة في جهازه التنفسي، ولما يتطلبه وضعه من رعاية ورقابة طبية خاصة.

وقال صابر عريقات لوكالة الأنباء الفرنسية إن "حالة شقيقه ليست جيدة، ويعاني ضعفا عاما ونقصا في الأكسجين".

وكان عريقات (65 عاما) -وهو أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالإضافة إلى دوره كرئيس لدائرة المفاوضات- يتلقى الرعاية الطبية في منزله منذ الكشف عن إصابته بالفيروس في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وثمة قلق متزايد إزاء قدرة عريقات على التحمل، لأنه خضع لعملية زرع رئة في الولايات المتحدة عام 2017.

بدورها، قالت هيئة البث الرسمية الإسرائيلية إن "السلطة الفلسطينية توجهت بطلب إلى تل أبيب لنقل عريقات للعلاج في مستشفى بإسرائيل بعد تدهور حالته الصحية".

ويعد عريقات أحد أبرز القيادات بالسلطة الفلسطينية، وقاد المفاوضات السياسية مع إسرائيل لأكثر من عقدين خلال رئاسته دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير، وعرف بقربه من الزعيم الراحل ياسر عرفات.

وكثف عريقات في الأسابيع الأخيرة التصريحات المعارضة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول خليجية، في ظل عدم وجود اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وسجلت الضفة الغربية المحتلة حتى الأحد أكثر من 42 ألف إصابة بفيروس كورونا و381 وفاة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استضاف برنامج "بلا حدود" بحلقة (2019/12/25) أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، للحديث عن قرار المدعية العامة بمحكمة الجنايات الدولية التحقيق بجرائم حرب ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين.

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إنه بإمكان من يريد التمهيد للتطبيع مع إسرائيل أن يفعل ذلك من دون الإساءة للفلسطينيين، وذلك بعد هجوم بندر بن سلطان على القيادة الفلسطينية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة