وزير الخارجية السعودي: التطبيع مع إسرائيل ممكن في النهاية ونأمل حل الأزمة الخليجية

بن فرحان اعتبر أن جلب الفلسطينيين والإسرائيليين لطاولة المفاوضات يجب أن يكون أولوية في المرحلة الراهنة (رويترز)
بن فرحان اعتبر أن جلب الفلسطينيين والإسرائيليين لطاولة المفاوضات يجب أن يكون أولوية في المرحلة الراهنة (رويترز)

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود إن التطبيع بين بلاده وإٍسرائيل من المتصور حصوله في النهاية، وفي الوقت ذاته أعرب عن أمله في حل الأزمة الخليجية.

وخلال مقابلة مع معهد واشنطن بثت الخميس، قال وزير الخارجية السعودي إن تطبيع العلاقات مع إسرائيل أمر من المتصور حصوله في النهاية.

ولكنه اعتبر أن جلب الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات يجب أن يكون أولوية في المرحلة الراهنة.

وقال "أعتقد أن التركيز الآن يجب أن يخصص لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات. في النهاية، فإن الأمر الوحيد الذي يمكن أن يؤدي إلى سلام واستقرار دائمين هو اتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين. إذا لم ننجح في تحقيق ذلك، فسيبقى الجرح مفتوحاً في المنطقة".

وأضاف "نحن ملتزمون بالسلام وهو ضرورة إستراتيجية للمنطقة، والتطبيع مع إسرائيل في نهاية المطاف جزء من ذلك وهذا ما اقترحته خطة السلام العربية وما جاء في اقتراح المملكة عام 1981، لذلك نحن دائما نتصور أن التطبيع سيحصل، لكن علينا أيضا أن نحصل على دولة فلسطينية وعلى خطة سلام فلسطينية إسرائيلية".

وفي الشأن الخليجي، أعرب وزير الخارجية السعودي عن أمله في استكمال المسار الذي بدأه أمير الكويت الراحل في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية.

وقال الوزير السعودي إنه يأمل حل الأزمة قريبا بما يضمن معالجة ما سماها المخاوف الأمنية المشروعة للدول الأربع.

 وعندما سأله المذيع "متى تعتقد أن حل الأزمة سيرى النور"، رد الوزير "ليس المسؤول بأعلم من السائل".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء أكثر من ألفي وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية، ضمن مشروع أشمل لبناء 5 آلاف وحدة، ويأتي ذلك بعد شهر من تطبيع الإمارات والبحرين رسميا مع إسرائيل.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة