بعد محاولة اختطاف حاكمة ميشيغان.. إف بي آي يكشف مخططات لخطف حاكم ولاية فيرجينيا ومسؤولين آخرين

من بين المتهمين الثلاثة عشر في محاولة اختطاف حاكمة ولاية ميشيغان (رويترز)
من بين المتهمين الثلاثة عشر في محاولة اختطاف حاكمة ولاية ميشيغان (رويترز)

كشف عميل بمكتب التحقيق الفدرالي الأميركي "إف بي آي" (FBI) أن المليشيا المتهمة بالتآمر لاختطاف حاكمة ولاية ميشيغان غريتشن ويتمر، خططت لاختطاف حاكم فرجينيا رالف نورثم ومسؤولين في 5 ولايات مختلفة.

وقال العميل ريتشارد تراسك خلال جلسة طلب للمتابعة في حالة سراح تقدم بها 5 متهمين في قضية ويتمر، إن هناك حكاما آخرين مهددون بالاختطاف من طرف هذه المليشيا، دون ذكر هويات هؤلاء الحكام.

وأضاف العميل أن دافع استهداف حاكم فرجينيا يعود إلى إجراءات الحجر الصحي المعتمدة خلال جائحة كورونا، وكشف أن هذه المليشيا حددت أهدافها في 5 ولايات مختلفة، وأنها تستخدم تطبيقاتٍ لتشفير الرسائل بين أفرادها.

وكان الادعاء وجّه قبل أيام تهما إلى 13 شخصا اعتقلوا بتهمة محاولة اختطاف حاكمة ميشيغان والإطاحة بحكومة الولاية.

وأعلنت المدعية العامة لميشيغان دانا نيسل توجيه اتهامات لـ7 من المعتقلين وفق قانون مكافحة الإرهاب في الولاية، وقالت إنهم ينتمون إلى مليشيا مسلحة تدعى "وولفيرن ووتشمن" (wolverine watchmen).

وأوضحت المدعية العامة حينها أن المحتجزين مشتبه في محاولتهم العثور على عناوين منازل ضباط إنفاذ القانون لاستهدافهم، وكانت لديهم نية التحريض على الحرب الأهلية، كما انخرطوا في التخطيط والتدريب لتنفيذ عملية هجومية على مبنى كونغرس الولاية، وخطف مسؤولين حكوميين، بمن فيهم الحاكمة.

وسبق أن أعلن مكتب التحقيقات الفدرالي إحباط مخطط اختطاف الحاكمة، وكشفت التحقيقات أن أعضاء المليشيا استخدموا شبكات اتصالات مشفرة، وراقبوا منزل الحاكمة خلال شهري أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول الماضيين، وخططوا لاختطافها قبل إجراء الانتخابات الرئاسية يوم 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل ومحاكمتها بتهمة الخيانة وانتهاك الدستور الأميركي.

وفي مؤتمر صحفي، انتقدت ويتمر -وهي ديمقراطية- بشدة الرئيس دونالد ترامب، وقالت إن رفضه إدانة مجموعات تؤمن بتفوق العرق الأبيض يشجع على مثل هذه الأعمال.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب نشر في أبريل/نيسان الماضي تغريدة عبّر فيها عن تأييده الاحتجاجات المنددة بإجراءات حاكمة ميشيغان لإغلاق الولاية بغرض مواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا، وكتب ترامب "حرروا ميشيغان".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت حاكمة ولاية ميشيغان غريتشن ويتمير إنها لن تضيّع وقتها في الجدال مع الرئيس دونالد ترامب، لكنها ستحمّله دائما المسؤولية عن تعريض أميركا للخطر وتقسيمها، لأن القادة عندما يتحدثون فإن لكلماتهم وزنا.

وجّه الادعاء تهما إلى 13 شخصا اعتقلوا بتهمة محاولة اختطاف حاكمة ميشيغان الأميركية والإطاحة بحكومة الولاية، وقالت الحاكمة إن رفض ترامب إدانة المجموعات العنصرية يشجع على مثل هذه الأعمال.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة