في أول حوار إستراتيجي.. بومبيو يأمل بانضمام السعودية لاتفاق التطبيع

مايك بومبيو ونظيره السعودي فيصل بن فرحان (رويترز)
مايك بومبيو ونظيره السعودي فيصل بن فرحان (رويترز)

أعرب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لدى إطلاق الحوار الإستراتيجي الأول بين بلاده والسعودية اليوم الأربعاء عن أمله في انضمام الرياض إلى اتفاق "أبراهام" للتطبيع مع إسرائيل، الذي وقّعته الإمارات والبحرين.

وخلال مؤتمر صحفي في واشنطن مع نظيره السعودي فيصل بن فرحان، دعا بومبيو الرياض إلى الضغط على الفلسطينيين لدفعهم للعودة إلى المفاوضات مع إسرائيل.

وأعرب الوزير الأميركي عن شكره للسعودية "على ما قدمته في سبيل إنجاح الاتفاقات الإبراهيمية" حسب تعبيره، وذلك في إشارة إلى اتفاقيتي تطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل.

في الوقت نفسه، طالب بومبيو السعودية بمواصلة الإصلاحات في مجال حقوق الإنسان، بما في ذلك ضمان حرية التعبير والنشاط السلمي.

وصرح أيضا بأن واشنطن والرياض اتفقتا على التعاون من أجل مواجهة السلوك الإيراني في المنطقة، وأضاف "أكدنا التزامنا بمواجهة أنشطة إيران الخبيثة والتهديد الذي تشكله على أمن المنطقة وازدهارها".

من جهته، حذّر وزير الخارجية السعودي مما سماها التهديدات الإيرانية المزعزعة للاستقرار، وقال إن المملكة ماضية في مواجهة "قوى التطرف والإرهاب التي تهدد أمننا وازدهارنا".

وأكد أن بلاده تتطلع إلى توسيع العلاقات مع الولايات المتحدة وتعزيز التعاون المؤسسي بينهما ورفع مستوى الشراكة.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء أكثر من ألفي وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية، ضمن مشروع أشمل لبناء 5 آلاف وحدة، ويأتي ذلك بعد شهر من تطبيع الإمارات والبحرين رسميا مع إسرائيل.

وافقت الحكومة الإسرائيلية اليوم الاثنين على اتفاق تطبيع العلاقات مع الإمارات الموقع عليه الشهر الماضي، وقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه اتفق هاتفيا مع ولي عهد أبو ظبي على عقد لقاء قريب بينهما.

قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إنه بإمكان من يريد التمهيد للتطبيع مع إسرائيل أن يفعل ذلك من دون الإساءة للفلسطينيين، وذلك بعد هجوم بندر بن سلطان على القيادة الفلسطينية.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة