كورونا.. دول آسيوية تخفف الإجراءات وأخرى أوروبية تزيدها والصين تفحص مدينة كاملة في 5 أيام

تخطى عدد المصابين بفيروس كورونا 37 مليونا وأكثر من 773 ألفا في أنحاء العالم، ووصلت الوفيات إلى أزيد من مليون و81 ألفا، في حين تعافى أكثر من 28 مليونا و366 ألفا، وتتجه دول آسيوية لتخفيف الإجراءات، في حين بدأت دول أوروبية في العودة مرة أخرى إلى تشديدها.

تخفيف القيود في آسيا
وبدأت دول منطقة آسيا والمحيط الهادي؛ بما فيها سنغافورة وأستراليا واليابان تعمل تدريجيا على تخفيف بعض القيود المفروضة على السفر الدولي مع تباطؤ وتيرة الإصابات بفيروس كورونا، وذلك على أمل المساعدة في إنعاش اقتصادها.

ويقول اتحاد شركات الطيران في آسيا والمحيط الهادي إن حركة السفر الدولي في القارة الآسيوية انهارت خلال الجائحة؛ بسبب إغلاق الحدود بين الدول، وهوت أعداد الركاب في أغسطس/آب الماضي 97%.

ورغم أن الدول الأوروبية، التي كانت أكثر انفتاحا، تضيف قيودا جديدة على السفر مع ارتفاع الإصابات، فإن الاتجاه في آسيا يسير نحو التخفيف، وإن لم يكن على أساس ثنائي في كل الأحوال.

وفي الوقت الحالي يرجح أن يكون عدد المسافرين قليلا؛ بسبب شروط إجراء الفحوص والتأمين، وفي بعض الحالات ضرورة الالتزام بالعزل المنزلي.

ويقتضي اتفاق أعلنته سنغافورة وإندونيسيا، اليوم الاثنين، للسماح بالسفر الضروري للأعمال والمهام الرسمية، إجراء فحوص للكشف عن كوفيد-19 قبل السفر وبعده.

وكانت سنغافورة توصلت لاتفاقات مماثلة مع الصين وكوريا الجنوبية واليابان وماليزيا، وفتحت الباب من جانب واحد أمام الزائرين العاديين من نيوزيلندا وسلطنة بروناي وفيتنام ومعظم أستراليا.

وقال رئيس وزراء أستراليا، سكوت موريسون، يوم الأحد، إن بلاده تجري مباحثات مع اليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة ودول جنوب المحيط الهادي لاستئناف حركة السفر.

وذكرت صحيفة يوميوري اليومية أن اليابان تعتزم أيضا رفع الحظر على السفر للخارج إلى الصين و11 دولة ومنطقة أخرى؛ بما فيها تايوان وأستراليا ونيوزيلندا وسنغافورة وكوريا الجنوبية وفيتنام وماليزيا الشهر المقبل، وإن كانت ستنصح مواطنيها بعدم السفر إلا للضرورة.

الدول الأكثر إصابات
وفقا لإحصاءات جديدة لوكالة رويترز، فقد تم تسجيل إصابات بالفيروس في أكثر من 210 دولة ومنطقة.

وتتصدر الولايات المتحدة قائمة الدول العشر الأكثر إصابات (أكثر من 7 ملايين و745 ألف إصابة) تليها الهند التي تتسارع فيها وتيرة الإصابات بشكل كبير، حيث أظهرت بيانات وزارة الصحة الهندية ارتفاع إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 7.12 ملايين حالة، اليوم الاثنين بعد تسجيل 66 ألفا و732 إصابة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وتأتي في المرتبة الثالثة -بعد الولايات المتحدة والهند- البرازيل، ثم روسيا، فكولومبيا، والأرجنتين، وإسبانيا، وبيرو، والمكسيك، وفرنسا.

أما عربيا، فجاءت قائمة الدول الأكثر إصابات على النحو التالي، العراق، السعودية، المغرب، قطر، الكويت، الإمارات، عمان، مصر.

فحص مدينة صينية
من جهة أخرى، تبدأ الصين إجراء فحوص تطال أكثر من 9 ملايين شخص خلال 5 أيام في مدينة تشينغداو بعد اكتشاف 6 إصابات بكوفيد-19، على ما أفاد مسؤولون، الاثنين، في أكبر حملة فحوص جماعية منذ أشهر.

وعلى الصعيد الوطني الصيني، لا يُسجَّل يوميا سوى عدد قليل من الإصابات الجديدة، كلها تقريبا تُكتَشف لدى صينيين عائدين من الخارج، ويوضعون في الحجر الصحي لدى وصولهم.

غير أنّ إعلان لجنة الصحة البلدية في بيان، الاثنين، اكتشاف 6 إصابات بفيروس كورونا محلية المصدر، الأحد، في مدينة تشينغداو (شرق)، يغذي المخاوف من عودة ظهور الوباء.

ووفقا للسلطات الصحية المحلية، يبدو أن جميع المصابين كانوا على اتصال بمستشفى في المدينة يُعالج مرضى كوفيد-19؛ لكنّ بؤرة العدوى لم تُعرف بعد.

وأعلن مجلس المدينة عن حملة فحص واسعة النطاق في 5 مناطق من تشينغداو "خلال 3 أيام"، وفي المدينة بكاملها "في غضون 5 أيام".

وتتمتع الصين بقدرات اختبار واسعة النطاق وسريعة، وقالت لجنة الصحة إن أكثر من 140 ألف موظف في "المؤسسات الطبية والمرضى الذين تم استقبالهم مؤخرا" تم اختبارهم بالفعل في تشينغداو منذ تأكيد الحالات.

فرض المزيد من القيود في بريطانيا
وفي بريطانيا، قال وزير الثقافة أوليفر دودن، اليوم الاثنين، إن حكومة رئيس الوزراء بوريس جونسون تحتاج إلى فرض المزيد من القيود للسيطرة على انتشار كوفيد-19، مشيرا إلى أن خطر انتقال العدوى يزيد في الحانات والمطاعم والملاهي الليلية.

وأضاف دودن لمحطة سكاي "الهدف من تلك الإجراءات هو السيطرة على انتشار الفيروس.. الغرض من التحول لنظام متدرج هو تنفيذ إجراءات للسيطرة على الفيروس في المناطق الأكثر تضررا".

من جهة أخرى، قال زعماء مدينة ليفربول في ساعة متأخرة من مساء الأحد بعد محادثات مع الحكومة البريطانية إن المدينة ستدخل في "المستوى الثالث"، الأكثر صرامة، من القيود الجديدة لمكافحة فيروس كورونا، التي ستعلن عنها بريطانيا قريبا.

وقال زعماء المدينة، ومنهم رئيس البلدية ستيف روثرهام، في بيان مشترك إن الحكومة قررت تطبيق مزيد من الإجراءات، والعزل العام على ليفربول.

وأضاف البيان "سيتم إغلاق الحانات ومحلات المراهنات والكازينوهات ومراكز ألعاب الكبار وصالات الألعاب الرياضية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه لم يعد مصابا بفيروس كورونا، بل يبدو أن لديه مناعة ضد الفيروس، حسب تعبيره، وأضاف أن تزوير الانتخابات المقبلة يشكل تهديداً أكبر بكثير من الصين أو روسيا.

14:45
11/10/2020

من المقرر أن يستأنف الرئيس الأميركي دونالد ترامب دعايته الانتخابية اليوم الاثنين، وسط مطالبات من الديمقراطيين بإثبات خلو المقربين منه في حملاته الانتخابية من فيروس كورونا.

12/10/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة