اضطرابات قرغيزستان.. توجه لتشكيل حكومة جديدة والأمم المتحدة تدعو للهدوء

يجتمع برلمان قرغيزستان اليوم السبت للتصديق على إعلان حالة الطوارئ والتصويت على تشكيل حكومة جديدة، في حين دعت الأمم المتحدة للهدوء وسط استمرار الاضطرابات التي اندلعت احتجاجا على نتائج انتخابات نيابية نظمت يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

ويعتزم البرلمان الاجتماع في القصر الرئاسي بعدما تعرّض مقره يوم الثلاثاء للنهب من قبل محتجين سيطرون على مبان حكومية مهمة.

وأعلن المكتب الصحفي للحكومة القرغيزية تعيين ألماز بيك باتيربيكوف النائب الأول لرئيس الوزراء القرغيزي قائما بأعمال رئيس الحكومة، وذلك بعد قبول الرئيس أمسِ استقالة الحكومة.

ولم تتضح بعد الأسماء المرشحة لمنصب رئيس الوزراء، لكن 4 أحزاب سياسية قرغيزية معارضة شكّلت تحالفا، ورشحت السياسي عمر بك بابانوف لقيادة الحكومة المقبلة.

ومن جانبه أعلن "مجلس التنسيق لقوى المعارضة" ترشيح النائب السابق في البرلمان صادير جباروف لهذا المنصب بعد إطلاق سراحه من السجن قبل أيام.

وتشهد قرغيزستان حركة احتجاج على عمليات تزوير في الانتخابات التشريعية التي أجريت الأحد وفاز فيها حزبان مقربان من الرئيس سورونباي جينبيكوف.

وأمس الجمعة تجمع آلاف الأشخاص في شوارع عاصمة قرغيزستان، في مسعى من جانب الفصيليْن السياسيين المتنافسين على السلطة لإظهار قوتيهما.

وأقيمت حواجز تفتيش عسكرية خلال الليل حول العاصمة بشكيك، وشوهدت حاملات جنود مدرعة في المدينة بعدما أمر الرئيس سورونباي جينبيكوف القوات بالانتشار وإعادة فرض النظام.

شوارع عاصمة قرغيزستان تشهد مظاهرات واضطرابات متواصلة منذ الأحد الماضي (وكالة الأناضول)

فوضى واشتباكات
ووصفت روسيا -التي لها نفوذ قوي على قرغيزستان- الوضع بأنه "فوضوي" حيث أصيب أكثر من 1200 شخص وقتل شخص واحد في اشتباكات في الشوارع منذ اندلاع الاحتجاجات يوم الاثنين.

ومن جانبه، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف المعنية في قرغيزستان إلى الامتناع عن العنف.

وأعرب غوتيريش في بيان عن قلقه إزاء التطورات الحاصلة في قرغيزستان، واستمرار الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب الانتخابات البرلمانية.

وكان الرئيس القرغيزي سورونباي جينبيكوف أعلن أمس الجمعة حالة الطوارئ في العاصمة بشكيك بسبب الاحتجاجات التي تحوّلت إلى أعمال عنف بعد الانتخابات العامة.

يشار إلى أن لجنة الانتخابات المركزية أعلنت الثلاثاء إلغاء نتائج الانتخابات، كما أعلن رئيسا الوزراء كوباتبيك بورونوف والبرلمان دستانبيك جومابيكوف الاستقالة من منصبيهما.

وفي اليوم نفسه، تمكّن المتظاهرون الرافضون لنتائج الانتخابات البرلمانية من إطلاق سراح الرئيس السابق للبلاد ألمازبيك أتامباييف من سجن لجنة الدولة للأمن القومي بالعاصمة، قبل أن يتعرض خلال مظاهرة الجمعة لمحاولة اغتيال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أغلقت قرغيزستان حدودها، وسط فراغ سياسي وأمني بعد استقالة الحكومة واختفاء الرئيس، وفي حي دخلت قوى المعارضة في صراع على السلطة، قالت روسيا إنها لن تسمح بانهيار الوضع في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

8/10/2020

تجمع آلاف الأشخاص مجددا الجمعة في شوارع عاصمة قرغيزستان، في مسعى من جانب الفصيلين السياسيين المتنافسين على السلطة لإظهار قوتيهما، في وقت أعلن الرئيس سورونباي جينبيكوف حالة الطوارئ في العاصمة.

9/10/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة