أميركا لن تقبل أزيد من 15 ألف لاجئ العام المقبل

رفض استقبال اللاجئين يشكّل محورا مهما في برنامج الرئيس الأميركي (رويترز)
رفض استقبال اللاجئين يشكّل محورا مهما في برنامج الرئيس الأميركي (رويترز)

أكّدت إدارة الرئيس دونالد ترامب أن الولايات المتحدة لن تقبل أكثر من 15 ألف لاجئ خلال العام المقبل، في تخفيض قياسي رغم تزايد أزمة النزوح عالميا.

وأعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن الرقم قبل نصف ساعة فقط من حلول الأول من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، أي بداية العام المالي 2021، لتلبي في الدقائق الأخيرة الموعد النهائي الذي حدده القانون الأميركي بعد انتقادات من النواب.

و15 ألف لاجئ هو عدد يمثل الحد الأقصى الذي يمكن قبوله خلال الشهور الـ12 المقبلة إلا إذا تغيرت الإدارة، وهو خفض جديد عن عدد 18 ألف لاجئ في العام الماضي، وخفض حاد من أكثر من 100 ألف لاجئ في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

وعُرف ترامب برفضه استقبال اللاجئين، وركز على هذا الملف في حملته الرئاسية 2016. وفي العام الجاري أصدر بتعليق قبول اللاجئين بالكامل لأشهر عدة بسبب جائحة كوفيد-19.

وقالت وزارة الخارجية إن الولايات المتحدة تريد مساعدة النازحين "في أقرب مكان ممكن من أوطانهم"، حتى يتمكنوا من العودة إلى ديارهم.

وأضافت في بيان "من خلال التركيز على إنهاء الصراعات التي تؤدي إلى النزوح في المقام الأول، ومن خلال تقديم المساعدة الإنسانية في الخارج لحماية ومساعدة النازحين، يمكننا منع الآثار المزعزعة للاستقرار على البلدان المتضررة وجيرانها".

وناشد المدافعون عن اللاجئين إدارة ترامب زيادة أعداد اللاجئين المقبولين لمواجهة الصراعات العالمية وعدم الاستقرار الجديد بسبب الوباء.

وهناك نحو 80 مليون نازح حول العالم، وفقًا لوكالة الأمم المتحدة للاجئين.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية مايك بومبيو إنه "لا يوجد بلد أكثر سخاءً" من الولايات المتحدة في تقديم المساعدة الإنسانية.

وأضاف "لقد استقبلنا لاجئين داخل الولايات المتحدة أكثر من أي دولة أخرى على مدار 20 عامًا الماضية".

في المقابل، تعهد المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية جو بايدن برفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين المقبولين إلى 125 ألفاً، قائلا إن الترحيب بالمضطهدين يتماشى مع القيم الأميركية.

وأطلقت حملة ترامب إعلانات تسلط الضوء على موقف بايدن من اللاجئين، قائلة إنه "ضعيف" وسيجلب أشخاصا من أماكن "خطيرة".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة