هل يسهم التنسيق التركي الجزائري في وقف الصراع الليبي؟

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون استقبل قبل يومين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو (الأناضول)
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون استقبل قبل يومين وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو (الأناضول)
 

تشهد العلاقات التركية الجزائرية تطورًا على الأصعدة كافة، فهناك مؤشرات على وجود توافق في الرؤى حول قضايا المنطقة، مثل دعم حكومة الوفاق الليبية ورفض التصعيد من قبل اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وبدا هذا التوافق واضحا في تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الذي اعتبر طرابلس خطا أحمر، وأعلن ذلك بشكل واضح أثناء انعقاد المجلس الأعلى للأمن منذ أيام.

وجاءت زيارة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو حديثا إلى الجزائر لتعكس عمق العلاقات التركية الجزائرية، حيث حرص البلدان على تبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية وحل الأزمات، وفي المقدمة الأزمة الليبية.

ويتوقع مراقبون أن تسفر الزيارة المرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الجزائر عن توسيع دائرة التعاون الثنائي لأعلى مستوى، لتشمل المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والعسكرية والأمنية، كما يتوقعون الإعلان في وقت لاحق عن تأسيس مجلس للتعاون الإستراتيجي. 

علاقات تاريخية
وعن هذه العلاقات، أكد المحلل السياسي الجزائري رضا بودراع للجزيرة نت أن التعاون التركي الجزائري على كافة المستويات ليس وليد اليوم، وإنما هو نتاج علاقات تاريخية بين البلدين شهدت تطورا في محطات كثيرة خلال العقود الماضية.

وأوضح بودراع أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين تنمو بشكل ملحوظ في السنوات الماضية، وتُرجم ذلك في رفع التبادل الاقتصادي من 3.3 مليارات دولار إلى 10 مليارات دولار خلال العام الجاري.

واعتبر بودراع أن التعاون بين البلدين سينعكس إيجابا على التنسيق بينهما في الملفات الكبرى في المنطقة، خاصة مع التغيرات العالمية السريعة، مشيرا إلى أن المجلس الإستراتيجي الذي يجري التحضير لتأسيسه يقوي الارتباط الإستراتيجي ويعزز العلاقات التاريخية بين الشعبين الجزائري والتركي، حسب قوله.

وتعقيبا على أثر الاتفاق التركي الجزائري على الملف الليبي، لفت بودراع إلى أن الجزائر بموقفها السياسي ورصيدها عند الشعب الليبي مؤهلة لأن يكون لها دور في التسوية، موضحا أن التعاون الجزائري التركي يعزز الحلول السياسية ويوفر على دول المنطقة "دفع فاتورة مكلفة جراء التصعيد واللجوء إلى الخيار العسكري".

وشدد المحلل الجزائري على أن بلاده تملك أوراق ضغط كثيرة يمكن أن تستخدمها في الملف الليبي بشكل إيجابي من أجل تسوية الأزمة، كالعمق الشعبي والثقافي للجزائر، والثقل الجغرافي والعسكري، والمكانة المهمة في الاتحاد الأفريقي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة