بعد أزمة امتدت لأكثر من ثلاث سنوات.. البرلمان البريطاني يوافق نهائيا على البريكست

جلسة سابقة لمجلس العموم البريطاني في 4 سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)
جلسة سابقة لمجلس العموم البريطاني في 4 سبتمبر/أيلول الماضي (رويترز)

أعطى النواب البريطانيون -اليوم الخميس- موافقتهم النهائية على مشروع قانون رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي سيسمح للمملكة المتحدة بمغادرة الاتحاد الأوروبي في 31 يناير/كانون الثاني الجاري، في تصويت تاريخي بعد أزمة استمرت ثلاث سنوات ونصفا.

وصادق مجلس العموم -الذي يهيمن عليه المحافظون بزعامة جونسون- على النص الذي يرسي اتفاق بريكست في قانون، بأغلبية 330 صوتا مقابل 231 صوتا معارضا.

وكان من المتوقع أن يكون تمرير مشروع القانون مجرد إجراء شكلي بعد فوز المحافظين بأغلبية مريحة في مجلس العموم الذي يضم 650 عضوا في انتخابات مبكرة الشهر الماضي.

مرحلة مهمة
وسيطرح نص اتفاق الخروج الأسبوع المقبل على مجلس اللوردات (المجلس الثاني المعين بالبرلمان) قبل أن توافق عليه الملكة إليزابيث الثانية، على أن يحال إلى البرلمان الأوروبي في 29 يناير/كانون الثاني قبل يومين من موعد تنفيذ البريكست.

ويشكل مشروع القانون مرحلة مهمة "في رحلة عودة بريطانيا… إلى الأمل وإلى الوطنية والعظمة"، حسبما قال النائب جون هييس خلال جلسة نقاش اليوم الخميس.

وكان مجلس العموم قد صوّت لصالح مشروع القانون في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، بتأييد 358 نائبا مقابل اعتراض 234 نائبا.

وبعد الخروج في نهاية هذا الشهر، ستتفاوض بريطانيا على اتفاق بشأن العلاقات مع الاتحاد الأوروبي في المستقبل بنهاية العام الحالي.

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي حاولت وأخفقت ثلاث مرات في الحصول على موافقة البرلمان على اتفاق انسحاب سابق مع الاتحاد الأوروبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

مباشرة بعد فوزه الساحق في الانتخابات الأخيرة، انتقل رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى السرعة القصوى لتنفيذ وعده الانتخابي الرئيسي المتمثل في إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي في أقرب الآجال.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة