الخاسر الأكبر.. استياء شعبي عراقي من تحويل بلدهم لساحة صراع

طلاب عراقيون يتظاهرون في البصرة جنوب العراق ضد التدخلات الإيرانية والأميركية في شؤون بلدهم(رويترز)
طلاب عراقيون يتظاهرون في البصرة جنوب العراق ضد التدخلات الإيرانية والأميركية في شؤون بلدهم(رويترز)

عبر الكثير من العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي عن استيائهم من تحويل بلدهم إلى ساحة حرب بين الأطراف المتنازعة بعد القصف الصاروخي الإيراني الذي طال مواقع عسكرية تضم جنودا أميركيين على الأراضي العراقية فجر اليوم، ردا على اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال الإيراني قاسم سليماني.

ونشر ناشطون عراقيون وسوما عدة بعد هذا القصف، من بينها "العراق ليس ساحة حرب" و"خذوا حربكم خارج العراق"، منددين بتبادل الولايات المتحدة وإيران الهجمات على أرض العراق.

وقال مغرد يدعى خالد إن العراق عانى بما فيه الكفاية وهو ليس ساحة معركة.

وقالت مغردة عراقية إن المشكلة الحقيقية هي عدم وجود سيادة للعراق على أراضيه، فبات ساحة حرب للأطراف المتنازعة.

في حين سخرت مغردة أخرى من تحويل أميركا وإيران بلدها لساحة صراع، ونشرت خريطة توضح موقع البلدين وعدم وجود علاقة للعراق بما يجري بينهما.

واعتبرت مغردة أخرى أن العراق هو الخاسر الأكبر من هذه المواجهة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي