بوتين في دمشق.. وسفينة صواريخ روسية تصل الساحل السوري

بوتين ناقش مع الأسد إعادة ترسيخ الدولة السورية ووحدة أراضيها (رويترز)
بوتين ناقش مع الأسد إعادة ترسيخ الدولة السورية ووحدة أراضيها (رويترز)

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وصل دمشق والتقى الرئيس السوري بشار الأسد.

وأضاف الكرملين أن الرئيسين ناقشا استعادة كيان الدولة ووحدة الأرض السورية، وأن الرئيس الروسي بوتين أشار إلى مشاهدته مظاهر استعادة الحياة السلمية في شوارع العاصمة.

كما قال الكرملين إن الرئيس بشار الأسد شكر الرئيس الروسي على زيارته وعلى ما قدمه العسكريون الروس في مكافحة الإرهاب، على حد تعبيره.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف للصحفيين، "من المطار توجه فلاديمير بوتين إلى مقر قيادة القوات المسلحة الروسية في الجمهورية العربية السورية".

وأضاف "وفي المقر التقى بوتين مع الرئيس السوري بشار الأسد، واستمع رئيسا الدولتين إلى التقارير العسكرية حول الوضع في مناطق مختلفة من البلاد".

وأوضح بيسكوف أنه خلال محادثات بوتين مع الأسد، لفت الرئيس الروسي إلى أنه "يمكن القول بيقين إنه تم اجتياز طريق هائل نحو إعادة ترسيخ الدولة السورية ووحدة أراضيها".

وهذه أول زيارة لبوتين إلى سوريا منذ زيارته لقاعدة حميميم الجوية الروسية في اللاذقية عام 2017.

ونشرت روسيا قواتها الجوية في سوريا عام 2015، مما رجح كفة الصراع هناك لصالح الأسد.

سفينة صواريخ
في غضون ذلك، أورد موقع وكالة سبوتنيك الروسية أنّ سفينة الصواريخ التابعة للبحرية الروسية "مارشال أوستينوف"، عبرت بعد ظهر يوم الأحد الماضي مضيق البوسفور والدردنيل، ودخلت البحر الأبيض المتوسط.

وقالت الوكالة إن سفينة حربية من الأسطول الروسي أُرسلت إلى الساحل السوري دون تخطيط مسبق، بسبب احتمال وقوع مواجهة عسكرية بين الولايات المتحدة وإيران في هذه المنطقة.

وأضافت أن السفينة ستراقب المجالين الجوي والبحري في شرق البحر الأبيض المتوسط.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة