الديمقراطيون غاضبون.. ترامب: تغريداتي ستكون بمثابة إخطار للكونغرس إذا قررت ضرب إيران

ناشطون في مدينة سياتل يتظاهرون ضد أي قرار عسكري لترامب في إيران (الفرنسية)
ناشطون في مدينة سياتل يتظاهرون ضد أي قرار عسكري لترامب في إيران (الفرنسية)

يستعد مجلس النواب الأميركي للتصويت على قانون للحد من تحركات الرئيس دونالد ترامب العسكرية تجاه إيران، في حين ردّ الرئيس على انتقادات خصومه الديمقراطيين للعملية التي قتل بها رئيس فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بأنه ليس بحاجة إلى موافقة الكونغرس.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي في بيان صباح اليوم الاثنين، إن المجلس سيصوت هذا الأسبوع على مشروع قرار يحد من سلطات الرئيس العسكرية لمنعه من قيادة الولايات المتحدة بشكل أحادي إلى حرب ضد إيران.

وأوضحت بيلوسي أن "القرار يشبه القرار الذي قدمه السيناتور تيم كين في مجلس الشيوخ، وسيعيد (القرار) التأكيد على مسؤوليات الكونغرس الإشرافية الراسخة منذ فترة طويلة". 

وتقود بيلوسي منذ أيام حملة لمعارضة قرار ترامب بالسماح بضربة شنتها طائرة من دون طيار أسفرت عن مقتل سليماني وعدد من العسكريين الإيرانيين والعراقيين الكبار في بغداد الجمعة، وهي عملية أبلغ ترامب الكونغرس عنها بعد حوالي 48 ساعة من العملية.

وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر بعد العملية "أنا قلق للغاية.. لا أعتقد أن الرئيس لديه السلطة لإعلان الحرب.. دون موافقة" الكونغرس.

ورد ترامب على منتقديه بالقول إن تغريداته ستكون بمثابة "إخطار للكونغرس بأنه إذا أقدمت إيران على ضرب أي شخص أو هدف أميركي فإن الولايات المتحدة ستضرب بسرعة وبقوة كاملة، وربما بطريقة غير متناسبة". 

وغالبا ما يؤيد الحزبان الديمقراطي والجمهوري العمليات العسكرية الكبرى التي تشنها القوات الأميركية خارج البلاد، لكن هذا التوافق تلاشى في السنوات الأخيرة، كما أظهرت عملية قتل سليماني مدى الاستقطاب الحاد في الكونغرس.

ولتخفيف حدة الانتقادات، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن إدارة ترامب بدأت بإطلاع قادة الكونغرس على مبررات الضربة الأميركية، ووعدت "بإبقائهم مطلعين بشكل كامل"، لكنه اعتبر أيضا أن لدى الإدارة كل السلطة التي تحتاجها لتفعل ما قامت به حتى الآن.

المصدر : الجزيرة + وكالات,وكالات