عـاجـل: زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ: محاكمة الرئيس ترامب ستكون عادلة مثل محاكمة كلينتون

منها بزوغ خلافة إسلامية.. 12 حدثا غير متوقع ينبغي الاستعداد لها

من الظواهر التي شهدها العقد الأخير ولم تعمر طويلا، ما سمي بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" (رويترز)
من الظواهر التي شهدها العقد الأخير ولم تعمر طويلا، ما سمي بـ"الدولة الإسلامية في العراق والشام" (رويترز)
منذ عام 2010، كم من أمور حدثت لم تكن تخطر على بال، من قيام ما سمي بالخلافة الإسلامية في العراق وسوريا وانهيارها، إلى انتخاب تاجر عقارات على رأس الولايات المتحدة وشاب مجهول رئيسا لفرنسا، إلى التقدم المذهل في مجال الذكاء الاصطناعي.

هذا إضافة إلى بزوغ حركة بيئية عالمية بقيادة فتاة لا تتجاوز الرابعة عشرة، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وهجمات في شوارع باريس، وحرائق في البرازيل وأستراليا، فضلا عن الثورات في هونغ كونغ وسانتياغو وكيتو والجزائر.. وغيرها.

بهذه الجردة، قدم جاك أتالي لعموده في صحيفة ليزيكو الفرنسية، تمهيدا لما قد يستجد بعد أن دخلنا مرة أخرى في "العشرينيات" التي كانت في القرن الماضي "سنوات مجنونة" ورائعة -بحسب وصفه- وتقع بين مأساتين هائلتين.


ودعا الكاتب إلى القيام بتمرين للخيال لتصور الأسوأ والأفضل مما يستجد من أحداث لا بد من الاستعداد لها في هذا الزمن الذي لا يمكن أن يتوقع أحد ما سيحدث فيه.

وبدلا من الانتظار، تخيل جاك أتالي 12 حدثا "متطرفا" بحسب وصفه، قال إنها غير متوقعة ولكنها ليست مستحيلة أبدا، بعضها سلبي وبعضها إيجابي، وقد تحدث قبل عام 2030 الذي حان الاستعداد له:

1- انهيار النظام المالي العالمي تحت وطأة أزمة مالية هائلة تؤدي إلى إفلاس البنوك وصناديق الاستثمار، وسط انخفاض حاد وغير منضبط لأسواق الأوراق المالية، وتخبط للشركات غير المدرجة في البورصة، وإجراءات حمائية وركود كبير في الولايات المتحدة والصين وأوروبا.

2- إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا يحمل سلاحا نوويا نحو طوكيو أو واشنطن، مما يسبب أضرارا جسيمة ومئات الآلاف من القتلى.

3- تفكك الكنيسة الكاثوليكية بطريقة تشبه تفكك الاتحاد السوفياتي السابق، تحت تأثير القادة الذين أصبحوا ليبراليين إلى حد كبير.

4- غزو روسيا لواحدة من دول البلطيق، لا يتلوه أي رد فعل من الولايات المتحدة، مما يشير إلى نهاية أوهام الأوروبيين حول مصداقية التحالف الأطلسي.

5- تشكيل "خلافة إسلامية" جديدة على جزء من أراضي ليبيا والنيجر ومالي ونيجيريا بدعم من تركيا، دون أن تكون فرنسا أو الدول الأفريقية قادرة على الرد.

6- انتخاب رئيس يميني متطرف في فرنسا، يوحد جهوده مع أصدقائه الإيطاليين لوقف عمل الاتحاد الأوروبي.


7- فوز امرأة ديمقراطية اجتماعية وبيئية في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وتجديد اتفاق باريس ووضع حد لحرية تداول الأسلحة في الولايات المتحدة.

8- حدوث اكتشافات مهمة تسمح بعلاج أكثر أنواع السرطان مقاومة، وتقلل من المخاطر المرتبطة بالسمنة.

9- وعي إيكولوجي عالمي حقيقي يؤدي إلى تحديد سعر عالمي للكربون بمعدل 100 دولار للطن، وإنشاء قوة كوكبية لإعادة تدوير جميع النفايات التي تلتهم المحيطات، والقيام بخطة لإعادة الغابات والحفاظ على الساحل.

10- سن ميثاق ملزم من قبل أكبر 50 صندوق استثمار في العالم، من القطاعين العام والخاص، بموجبه تلتزم بحصر الاستثمار في الشركات المستدامة اجتماعيا وإيكولوجيا، أي الشركات الإيجابية.

11- قيام ثورات ديمقراطية ناجحة في البلدان الأقل احتمالا أن تقع فيها، مثل روسيا والصين، مع الاستخدام الديمقراطي لتقنيات الذكاء الاصطناعي.

12- إنتاج أعمال فنية أصلية حقا، وقيام اتجاهات فنية جديدة تغير نظرتنا إلى العالم.

وختم الكاتب قائلا "يجب أن نستعد لكل هذا، إما لترصده أو لتجنبه أو لتسريعه، مع إدراك أن الواقع قد يكون أكثر إبداعا وأوسع خيالا من أكثر الروائيين جرأة".
المصدر : وزارة الدفاع الأميركية,ليزيكو