تناولت التطورات الأخيرة وسبل التهدئة.. وزير الخارجية القطري يلتقي في طهران روحاني وظريف

لقاء وزير الخارجية القطري مع الرئيس الإيراني في طهران (غيتي)
لقاء وزير الخارجية القطري مع الرئيس الإيراني في طهران (غيتي)

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن الولايات المتحدة تتحمل تبعات اغتيال قاسم سليماني، وإن عليها أن تدفع ضريبة ثقيلة.

وأضاف روحاني أثناء استقباله نائب رئيس الوزراء وزيرَ الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني, أن اغتيال سليماني جريمة غبية وستزيد من حدة التوتر في الشرق الأوسط.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن الرئيس الإيراني ووزير الخارجية القطري بحثا الوضع الراهن في المنطقة، لاسيما الأحداث الأخيرة في العراق، وسبل التهدئة للحفاظ على أمن المنطقة واستقرارها.

من جهة أخرى، أفادت الخارجية الإيرانية بأن وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف ونظيره القطري بحثا في طهران التطورات الإقليمية، خصوصا في العراق، وعلى رأسها اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني.

وقال بيان صادر عن الخارجية الإيرانية إن الوزير القطري أكد حساسية الوضع الراهن، وذكر أنه يجب التوصل إلى حل سلمي لخفض التوتر وإعادة الاستقرار للمنطقة.

وأوضح البيان أن ظريف اعتبر قتل أميركا لسليماني عملا إرهابيا، وأن واشنطن ستتحمل مسؤولية فعلتها.

وأضاف ظريف أن بلاده لا تريد زيادة التوتر في المنطقة، وتعتبر أن وجود وتدخل القوات الأجنبية فيها هو سبب عدم الاستقرار، مؤكدا إيجابية العلاقات الثنائية بين طهران والدوحة، وضرورة تطويرها.

وقالت وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا" إن الطرفين ناقشا خلال الاجتماع آخر المستجدات على الساحة الإقليمية، ولا سيما الأحداث الأخيرة في العراق، كما تناولا "سبل التهدئة للحفاظ على الأمن الجماعي للمنطقة".

ويعد وزير الخارجية القطري أول مسؤول خليجي يصل إيران بعد إعلان اغتيال سليماني في بغداد، وسط تصاعد في حدة التصريحات بين واشنطن وطهران.

وقتل سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس وثمانية أشخاص آخرين كانوا برفقتهما، في قصف صاروخي أميركي استهدف سيارتين على طريق مطار بغداد فجر الجمعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات