حياة 3 ملايين مهددة.. قلق أممي بعد تشريد 300 ألف مدني من إدلب

النازحون السوريون يعيشون عند الحدود مع تركيا أوضاعا مأساوية (رويترز)
النازحون السوريون يعيشون عند الحدود مع تركيا أوضاعا مأساوية (رويترز)

عقد مجلس الأمن الدولي أمس الجمعة جلسة مشاورات مغلقة حول الوضع في سوريا، تحدث فيها كل من روزماري ديكارلو وكيلة الأمين العام للشؤون السياسية ووكيله للشؤون الإنسانية مارك لوكوك.

وبحسب فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، أكد العاملون بالمجال الإنساني أن المنظمة لا تزال تشعر بقلق عميق بشأن سلامة وحماية أكثر من ثلاثة ملايين مدني في إدلب شمال غربي سوريا. 

وفي ظل تصاعد العنف الأسابيع الثلاثة الماضية، فقد تم تشريد حوالي ثلاثمئة ألف شخص من جنوب إدلب منذ 12 ديسمبر/كانون الأول المنصرم، وفقا للتقديرات الحالية، منهم ما لا يقل عن 175 ألفًا من الأطفال وأكثر من نصفهم مشردون داخليا.

وقد أضيفت حالات النزوح الجديدة إلى أكثر من أربعمئة ألف من النساء والأطفال والرجال الذين شردتهم أعمال القتال بين نهاية أبريل/نيسان وأوائل ديسمبر/كانون الأول الماضيين، وقد شرد العديد منهم عدة مرات.

وتفيد التقارير بأن مدينة معرة النعمان والمناطق المحيطة بها خالية تقريبا من المدنيين حيث تفر العائلات شمالا إلى برّ الأمان. 

وخلال نفس الفترة، سجلت المفوضية السامية لحقوق الإنسان أكثر من 1330 وفاة بين صفوف المدنيين. 

يُذكر أن هذه التطورات تأتي في وقت يعيش فيه النازحون السوريون عند الحدود مع تركيا أوضاعا مأساوية، حيث أشارت إحصاءات محلية مؤخرا لتضرر أكثر من عشرين مخيما جراء السيول والأمطار.

المصدر : وكالة الأناضول