عـاجـل: رويترز: الكرملين يقلو إن بوتين لا يتعزم لقاء أردوغان لبحث الوضع في إدلب في 5 مارس رغم إعلان أردوغان ذلك

مركز الجزيرة للدراسات الأول خليجيا للعام الثالث

حقق مركز الجزيرة للدراسات للعام الثالث تواليًا المرتبة الأولى على مستوى مراكز الأبحاث والفكر في دول مجلس التعاون الخليجي، كما احتل المرتبة الرابعة على مستوى مراكز أبحاث الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، متقدمًا درجة واحدة عن العام الماضي، واستمر في كونه المركز البحثي الوحيد عربيًّا من حيث تطبيقه لمعايير الجودة والنزاهة البحثية. 

جاء ذلك في التصنيف السنوي لمراكز الأبحاث العالمية الذي يُصدره برنامج مراكز الأبحاث والمجتمعات المدنية التابع لجامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة "تي.تي.سي.أس.بي" (TTCSP). 

ووفقًا لما ورد في تقرير هذا العام الذي صدر أمس الأربعاء، فإن مركز الجزيرة للدراسات احتل المرتبة الأولى من بين 62 مركزًا بحثيًّا مصنفًا في دول مجلس التعاون الخليجي. 

كما تقدَّم درجة واحدة على سلَّم المراكز الخمسة الأكثر تأثيرًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ليحتل المرتبة الرابعة هذا العام، وذلك ضمن تصنيف شمل 507 مؤسسات بحثية. 

ولا يزال مركز الجزيرة للدراسات للعام الثالث على التوالي، المؤسسة العربية الوحيدة المصنَّفة ضمن قائمة المراكز العالمية التي تعتمد معايير الجودة والنزاهة وتطبقها في سياساتها وإجراءاتها العملية، محرزًا المرتبة 55 على مستوى العالم. 

ومن المقرَّر أن يشهد تقرير هذا العام إطلاقا مشتركا في نحو 130 مدينة حول العالم، بينها العاصمة القطرية الدوحة، مع عقد ندوات بحثية حول دور مراكز الفكر في دولها ومجتمعاتها، وكيفية الارتقاء بعملها، يُفترض أن يشارك فيها قرابة ألف باحث وخبير في هذا المجال. 

يذكر أن برنامج مراكز الأبحاث والمجتمعات المدنية التابع لجامعة بنسلفانيا يعتمد في تصنيفه نحو 30 معيارًا، كما يسلك منهجية صارمة جعلت من تقريره السنوي مصدرًا فريدًا وقاعدة بيانات متميزة حول مراكز الأبحاث العالمية. فقد شارك في تصنيف هذا العام مثلا وعلى ثلاث مراحل، 3974 جهة شملت جامعات وأكاديميين وإعلاميين وخبراء، انصبَّ عملهم على تقييم 8228 مركزا من مختلف دول العالم.

المصدر : الجزيرة