إلغاء أوسلو ووقف التنسيق الأمني.. عباس يهدد ردا على خطة ترامب

عباس سيتوجه في غضون 15 يوما إلى مجلس الأمن الدولي رفضا لخطة السلام الأميركية (الأناضول)
عباس سيتوجه في غضون 15 يوما إلى مجلس الأمن الدولي رفضا لخطة السلام الأميركية (الأناضول)

وأضافت القناة الإسرائيلية أن الرسالة كُتبت بخط الرئيس الفلسطيني بالعربية، وفحواها أن السلطة الفلسطينية ترى نفسها حرة في الإعلان أنها في حل من اتفاق أوسلو وأي اتفاقات أخرى مع إسرائيل.

وقالت القناة إن مضمون الرسالة يمثل الموقف الفلسطيني الذي سيعرض أمام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة.

من جهته، قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية إن الحركة ترفض أي اتفاق أو صفقة تنتقص من الحقوق الفلسطينية. وفي مقابلة مع الجزيرة، أعرب هنية عن أسفه لحضور سفراء بعض الدول العربية إعلان ترامب خطته للسلام.

من جانبه، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات للجزيرة إن أول الردود الفلسطينية على خطة ترامب ستكون بمعالجة نقاط الضعف في الصف الداخلي وعلى رأسها الانقسام.

وأكد عريقات أن خطة ترامب ليست أميركية على الإطلاق لأن الجانب الإسرائيلي كان قد طرحها على المفاوضين الفلسطينيين بنصوصها قبل تسع سنوات.

في غضون ذلك تتواصل التحركات لإنهاء الانقسام الفلسطيني بتوجه وفد من غزة إلى رام الله. 

وعلى الصعيد الميداني، أصيب أكثر من 40 فلسطينيا خلال مواجهات اندلعت في مناطق عدة في الضفة الغربية. كما اندلعت مواجهات في بيت لحم والبيرة ومخيم العروب بعد قمع قوات الاحتلال مسيرات شعبية انطلقت تنديدا بالخطة الأميركية للسلام.

وفي غزة، شنت طائرات الاحتلال سلسلة غارات على ما قالت إنها مواقع للمقاومة الفلسطينية وسط وجنوب قطاع غزة، وأسفر القصف عن أضرار مادية دون الإبلاغ عن إصابات.

‪إصابة نحو 40 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية‬ (رويترز)

تحرك دولي
من جانب آخر، أعلن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه في غضون 15 يوما إلى مجلس الأمن الدولي "ليُدافع عن قضية شعبه" ويعبر عن رفضه للخطة الأميركية للسلام في المنطقة.

وقال منصور للصحفيين إنه يأمل أن يصوت مجلس الأمن خلال وجود عباس على مشروع قرار بشأن خطة السلام التي كشف عنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء.

لكن دبلوماسيين قالوا إن الولايات المتحدة ستستخدم قطعا حق النقض (فيتو) ضد مثل هذا القرار، مما سيجعل الفلسطينيين يعرضون نص مشروع القرار على الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي تضم 193 دولة، حيث سيعبر أي تصويت يُجرى بشأنه عن ردود الفعل الدولية على خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

وأضاف أن عباس سيشارك قبل ذلك في اجتماع وزاري عربي السبت، وفي قمة أفريقية مقررة بداية فبراير/شباط المقبل، وقد يعقد لقاء مع الاتحاد الأوروبي قبل ذهابه إلى نيويورك.

وفي السياق، تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الأربعاء اتصالا هاتفيا من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أعرب خلاله عن وقوفه ودولة قطر إلى جانب الشعب الفلسطيني.

وثمن أمير دولة قطر حالة الوحدة الوطنية التي تعيشها القضية الفلسطينية، التي تجلت بدعوة الرئيس عباس لاجتماع حضرته كل الفصائل الفلسطينية والعمل الوطني والإسلامي في مقر الرئاسة بمدينة رام الله.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أصيب عشرات الفلسطينيين في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بمناطق بالضفة الغربية خلال احتجاجات على الخطة الأميركية للسلام، في حين أعاد الاحتلال فتح أبواب المسجد الأقصى المبارك بعد إغلاقها لفترة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة