"التطبيع خيانة".. الرئيس التونسي يصف خطة السلام الأميركية بأنها "مظلمة القرن"

الرئيس التونسي: ثقافة الهزيمة التي تسود المجتمع العربي أكثر من الهزيمة نفسها (مواقع التواصل)
الرئيس التونسي: ثقافة الهزيمة التي تسود المجتمع العربي أكثر من الهزيمة نفسها (مواقع التواصل)

وصف الرئيس التونسي قيس سعيد خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط بأنها "مظلمة القرن"، وقال إنه يعتبر التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي خيانة عظمى.

واستنكر سعيد -خلال مقابلة مع التلفزيون الرسمي التونسي، بمناسبة مرور مئة يوم على توليه الرئاسة- بيان الخارجية التونسية بشأن موقف بلاده من خطة ترامب، مؤكدا أنه تدخل لإصلاح الخطأ.

وقال سعيد إن "ثقافة الهزيمة التي تسود داخل المجتمع العربي أكثر من الهزيمة في ذاتها؛ فالفكر المهزوم لا يمكن أن يكون مقدمة للنصر، والفكر المهزوم لا يمكن أن يكون إلا فكرا مخاتلا وفكرا عميلا".

وتابع الرئيس التونسي "أنا هنا لأبين موقفي من مظلمة القرنين؛ مظلمة القرن الماضي ومظلمة جديدة في مطلع هذا القرن، لأن فلسطين ليست ضيعة أو بستانا حتى تكون موضع صفقة، وحق فلسطين لا يسقط بالتقادم".

وفيما يتعلق بالتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي، قال سعيد "لا يمكن أن أتراجع عما قلته سابقا؛ فالتطبيع مفهوم دخيل، دخل اللغة العربية بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد، ولذلك فإن القضية اليوم لا تعتبر تطبيعا، فالوضع الطبيعي مع هذا الكيان المغتصب أن نعمل لإنهاء هذا الاغتصاب وتشريد الشعب الفلسطيني".

والثلاثاء الماضي، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب -في مؤتمر صحفي بواشنطن- خطته للسلام في الشرق الأوسط، بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو.

وتمنح الخطة إسرائيل الكثير مما سعت إليه طويلا، بما في ذلك اعتراف الولايات المتحدة بمستوطناتها المقامة بالضفة الغربية، وبالسيادة على غور الأردن، وبأن القدس عاصمة إسرائيل غير القابلة للتقسيم.

المصدر : الجزيرة + وكالات