مسؤول أممي يدعو لوقف فوري للقتال شمالي سوريا

لوكوك قال إن 1.8 مليون شخص شمالي سوريا بحاجة ماسة للمساعدات (رويترز)
لوكوك قال إن 1.8 مليون شخص شمالي سوريا بحاجة ماسة للمساعدات (رويترز)

دعا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى العمل على ضمان وقف فوري للقتال في شمالي سوريا.

وقال لوكوك خلال إحاطة قدمها في جلسة لمجلس الأمن خصصت لتطورات الأوضاع في شمالي سوريا، إن 1.8 مليون شخص بحاجة ماسة إلى المساعدات الإنسانية، وإن المدنيين هناك تحت الحصار وأوضاعهم مزرية بسبب القصف العنيف.

وحث لوكوك على إتاحة الفرصة لمنظمات الإغاثة كي تقوم بدورها في إيصال المساعدات الإنسانية، وأضاف أن الوضع الاقتصادي منهار في شمالي سوريا، وأن الأمم المتحدة بحاجة إلى دعم المانحين.

ونزح نحو 359 ألف مدني في إدلب -من بينهم 165 ألف طفل- من ديارهم الشهر الماضي وحده، في حين تعرض أكثر من 60 مشفى للقصف منذ مايو/أيار 2019.

وقالت الأمم المتحدة الشهر الماضي إن أكثر من 235 ألف شخص نزحوا من شمالي غربي سوريا جراء التصعيد العسكري، في حين طالبت منظمات إنسانية إغاثية محلية المجتمع الدولي بتدخل فوري لحماية المدنيين.

وأورد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في بيان أنه بين 12 و25 ديسمبر/كانون الأول الماضي نزح أكثر من 235 ألف شخص من شمالي غربي سوريا، مشيرا إلى أن كثيرين منهم فروا من مدينة معرة النعمان وقرى وبلدات في محيطها، وجميعها باتت "شبه خالية من المدنيين".

ويبلغ تعداد سكان محافظة إدلب نحو أربعة ملايين نسمة، وبها 1150 مخيما للنازحين الذين قدموا إليها من مناطق أخرى في سوريا هربا من المعارك.

المصدر : الجزيرة