عـاجـل: أمير دولة قطر يوجه بإجلاء الرعايا القطريين والكويتيين من إيران بسبب فيروس كورونا

سوريا.. المعارضة تشتبك مع قوات النظام قرب معرة النعمان والمدنيون يفرون

مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة خلال عملية قرب الحدود السورية التركية (رويترز)
مقاتلون من المعارضة السورية المسلحة خلال عملية قرب الحدود السورية التركية (رويترز)

تخوض المعارضة السورية المسلحة اشتباكات عنيفة مع قوات النظام التي تسعى لاجتياح مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي (شمال غرب)، فيما يدفع تقدم القوات المهاجمة والغارات عشرات الآلاف من المدنيين إلى النزوح نحو الحدود التركية.

وقال مراسل الجزيرة ميلاد فضل، إن معارك تدور اليوم الثلاثاء عند بلدة كفر رومة التي تقع جنوب مدينة معرة النعمان وبلدة بيلين التي تقع شمال المعرة الخالية تقريبا من سكانها.

وأضاف أن قوات النظام السوري تحاول التقدم نحو معرة النعمان (33 كيلومترا جنوب مدينة إدلب) وتطويقها من الشرق والشمال والجنوب.

ونقل مراسل الجزيرة عن المعارضة المسلحة أنها صدت هجمات قوات النظام باتجاه معرة النعمان، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

وأشار إلى أن الطيران الحربي شن اليوم عدة غارات على ريف إدلب الجنوبي، كما استهدف القصف الجوي منطقة جبل الزاوية -التي تقع شمال معرة النعمان- مما أسفر عن مقتل متطوع بالدفاع المدني في بلدة سرجة.

وبالتوازي مع تقدمها في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، شنت قوات النظام هجمات في مناطق تخضع للمعارضة بريفي حلب الجنوبي والغربي، وفي حين قالت المعارضة المسلحة إنها صدت معظم تلك الهجمات، ذكرت وكالة الأنباء السورية سانا أن الجيش أحرز تقدما بمحور خان طومان (جنوب غرب حلب).

وكانت قوات النظام السوري تمكنت في الأيام القليلة الماضية -بإسناد جوي روسي- من الوصول إلى أجزاء من الطريق الذي يصل مدينة معرة النعمان بمدينة سراقب، التي تقع شمالا، وذلك بعد سيطرتها على عدة بلدات وقرى.

نزوح كبير
وقال مراسل الجزيرة، إن الآلاف يفرون من الغارات والمعارك نحو منطقة باب الهوى على الحدود السورية التركية، كما خرج عشرات الآلاف من أريحا وجبل الزاوية نحو الحدود، ووصف أوضاع المدنيين بالمأساوية.

وأظهرت صور مباشرة للجزيرة من ريف إدلب أعدادا كبيرة من النازحين على طريق سراقب، وذكر مراسل الجزيرة أن شدة الازدحام تسببت في حادث سير أصيب فيه عدة أشخاص.

وأعلنت منظمة "منسقو استجابة سوريا" اليوم ارتفاع عدد النازحين من ريف إدلب إلى 167 ألف شخص خلال الشهر الجاري.

من جهتها، ذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن 39 ألف مدني فروا في الساعات الأربع والعشرين الماضية نحو الحدود التركية جراء القصف الذي ينفذه النظام السوري وروسيا بريف إدلب، وكان عدد مماثل نزح من ريف حلب في الفترة بين 19 و25 من الشهر الجاري، في حين ارتفع إلى نحو أربعمئة ألف عدد النازحين شمال غربي سوريا منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي.

في غضون ذلك، قالت مصادر عسكرية في المعارضة السورية للجزيرة إن رتلا عسكريا تركيًّا دخل محافظة إدلب، وتمركز في صوامع الحبوب على الطريق الدولي جنوب المحافظة.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن الرتل يضم نحو ستين آلية، بينها دبابات وراجمات صواريخ، وقد تمركز جنوب مدينة سراقب شرق الطريق الدولي.

ورغم إعلان موسكو وأنقرة عن وقف لإطلاق النار في إدلب بداية من 12 من الشهر الجاري، فإن قوات النظام وحليفه الروسي واصلا حملتهما العسكرية في ريف محافظة إدلب التي أعلن النظام مرارا تصميمه على استعادتها بالكامل.

المصدر : الجزيرة + وكالات