طالبان أكدت مصرع طاقمها.. الجيش الأميركي يقر بسقوط طائرته في أفغانستان

أقر الجيش الأميركي بسقوط طائرة عسكرية تابعة له في ولاية غزني (شرقي أفغانستان) أمس الاثنين، في حين أكدت حركة طالبان مصرع من كانوا على متنها. 

وأكد المتحدث باسم القوات الأميركية بأفغانستان العقيد سوني ليغيت تحطم الطائرة -وهي من طراز بومباردييه E-11A- أمس بولاية غزني التي تقع معظمها تحت سيطرة طالبان.

وأضاف العقيد أن أسباب الحادث ما تزال قيد التحقيق، لكنه قال إنه لا توجد مؤشرات على أنه كان ناجما عن نيران معادية.

ونقلت وكالة رويترز اليوم عن مسؤولين أميركيين أن طاقم الطائرة كان مؤلفا من أقل من خمسة أفراد.

من جهته، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية اليوم إن تحقيقات أولية تشير إلى أن سبب تحطم الطائرة عطل ميكانيكي، نافيا ما وصفها بمزاعم طالبان عن إسقاطها.

وفي تصريحات نقلتها وكالة رويتز اليوم، أكد المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد أن مقاتلي الحركة أحصوا ست جثث في حطام الطائرة، وأنهم سيسمحون لفريق إنقاذ بانتشالها.

وقال مجاهد إن مقاتلي الحركة صدوا هجوما لقوات حكومية حاولت الوصول إلى موقع الحطام، فيما أكد قائد شرطة غزني، خالد وردك، أن قواته تعرضت لكمين من مسلحي طالبان بينما كانت في طريقها إلى الموقع.

وكانت الحركة قد أعلنت أنها أسقطت الطائرة "تكتيكيا" في قرية "سادو خيلو" بمنطقة "ده يك" من دون أن توضح كيفية إسقاطها.

وقالت الحركة إن الطائرة كانت تحلق لأهداف استخباراتية، وإن جميع من كانوا على متنها لقوا مصرعهم، لكنها لم تحدد عدد الضحايا.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الصحفي الأفغاني طارق غزني وال أنه شاهد جثتين في حطام الطائرة التي كانت تحترق بعيد سقوطها على بعد عشرة كيلومترات من قاعدة أميركية بالمنطقة.

وأضاف أن مقاتلين محليين من طالبان هُرعوا إلى موقع تحطم الطائرة لحمايته، في حين توجه آخرون إلى قرية مجاورة للبحث عن شخصين يعتقد أنهما نجوَا من الحادثة.

وتابع الصحفي الأفغاني أن الطائرة تحطمت أمس في حدود الساعة الواحدة من بعد ظهر أمس، وأن السكان لم يسمعوا دويا قويا حين وقعت الحادثة.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، جرى تداول مقطع فيديو للطائرة الأميركية تشتعل النيران في هيكلها بمنطقة مغطاة بالثلوج، وظهر في المقطع رجلان بالقرب منها. 

يُذكر أن هذه الطائرة تقدم دعما لطائرات بدون طيار، ومجهزة بمعدات متطورة للاتصالات، وتشغلها القوات المسؤولة عن الطائرات بدون طيار بالجيش الأميركي.

وقد ساد اعتقاد عقب تحطم الطائرة الأميركية بأنها طائرة مدنية أفغانية، الأمر الذي تم نفيه بسرعة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال حلف شمال الأطلسي إن جنديا أميركيا توفي متأثرا بجراحه وستة آخرين أصيبوا إثر تحطم مروحية بولاية لوغار الأفغانية، نافيا أن يكون هناك هجوم. في حين أعلنت حركة طالبان إسقاطها.

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة