وسط انقسام سياسي.. هدوء في بيروت بعد مواجهات ليلية جديدة

عاد الهدوء إلى وسط بيروت بعد مواجهات ليلية جديدة بين قوات الأمن اللبنانية ومتظاهرين يحتجون على حكومة حسان دياب التي تشكلت قبل أيام وسط انقسام سياسي وأزمة اقتصادية ومالية متفاقمة.

ومع مرور مئة يوم على بدء الحراك المطالب بإصلاحات سياسية واقتصادية عميقة، اندلعت مواجهات مساء السبت عقب محاولة محتجين إزالة عوائق حديدية وُضعت في أحد الشوارع المؤدية إلى مقرّ الحكومة.

وعملت القوى الأمنية على تفريق المحتجين مستخدِمة خراطيم المياه ثم القنابل المدمعة لإبعادهم عن الشريط الفاصل بين ساحة رياض الصلح ومقر الحكومة.

وطلبت قوى الأمن من المتظاهرين السلميين مغادرة المكان حفاظا على سلامتهم، وأكدت في بيان لها أن طلبها أعقب تسجيل ما وصفتها بأعمال الشغب والاعتداء على عناصرها.

وخلال احتجاجات الليلة الماضية، رفعت لافتات تعبر عن عدم ثقة المتظاهرين في الحكومة التي تم الإعلان عنها مساء الثلاثاء الماضي، والتي يقول مناوئون لها إنها مرتبطة بالأحزاب السياسية وليست مستقلة.

وفي ظل أوضاع اقتصادية ومالية متأزمة، تسعى الحكومة الجديدة إلى نيل ثقة المؤسسات الاقتصادية الدولية والقوى الغربية الكبرى الداعمة تقليديا للبنان، وفي مقدمتها الولايات المتحدة وفرنسا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة