شاهد- الأم الحنون للمحتجين.. هكذا تُقتل وتعتقل المسعفات في العراق

جنازة المسعفة جنان الشحماوي التي اغتالها مسلحون في البصرة (رويترز)
جنازة المسعفة جنان الشحماوي التي اغتالها مسلحون في البصرة (رويترز)

تداول عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لتشييع مسعفة عراقية التي قُتلت ليلة الأربعاء بعدما هاجمها ورفاقها مسلحون يستقلون سيارات مدنية في مدينة البصرة جنوبي العراق.

ووصف ناشطون جنان ماذي الشحماني (49 عاما) بأنها كانت بمثابة الأم الحنون للثوار، فكانت تؤدي دور المسعفة لكل من يسقط من المتظاهرين، مشيدين بأعمالها الخيرية ومتوعدين من قتلوها بدفع الثمن.



وتعليقا على هذا الحادث، أصدرت قيادة شرطة البصرة بيانا قالت فيه إن "مقتل المسعفة جنائي وليس إرهابيا"، مشيرة إلى أن مسرح الجريمة بعيد عن مكان ساحة الاعتصام.



وكانت جنان قتلت ليلة الأربعاء في هجوم شنه مسلحون مجهولون يستقلون سيارة رباعية الدفع وسط مدينة البصرة. وأسفر الهجوم أيضا عن إصابة خمسة أشخاص آخرين -بينهم ناشطة- بجروح بالغة.

وتعرض هؤلاء -وهم متظاهرون وناشطون يقدمون خدمات طبية وإسعافات أولية للمتظاهرين- للهجوم في طريق عودتهم من ساحة الاحتجاجات.

اعتقال مسعفة
وفي بغداد، تداول نشطاء مقاطع فيديو تظهر ما تتعرض له المسعفات والفرق الطبية الميدانية المصاحبة للمتظاهرين في العراق من اعتداءات متكررة، وأبرزها فيديو يوثق لحظة اعتقال مسعفة على جسر محمد قاسم السريع تم الإفراج عنها لاحقا.



يشار إلى أن الحراك الشعبي صعد من احتجاجاته منذ يوم الاثنين بإغلاق العديد من الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية والطرق الرئيسية في العاصمة العراقية ومدن وبلدات وسط البلاد وجنوبها.

واتجه المتظاهرون نحو التصعيد مع انتهاء مهلة ممنوحة للسلطات للاستجابة لمطالبهم، وعلى رأسها تكليف شخص مستقل نزيه لتشكيل الحكومة المقبلة، فضلا عن محاسبة قتلة المتظاهرين والناشطين في الاحتجاجات.

ويشهد العراق احتجاجات غير مسبوقة منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تخللتها أعمال عنف خلفت مئات القتلى وآلاف الجرحى، معظمهم من المحتجين.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة