دعوة لتحقيق دولي وقيادي حوثي يتبرأ من الهجوم على معسكر مأرب

مسؤول بوزارة الصحة يقول إن عدد قتلى معسكر مأرب ارتفع إلى 111 (الجزيرة)
مسؤول بوزارة الصحة يقول إن عدد قتلى معسكر مأرب ارتفع إلى 111 (الجزيرة)
طالب وزير النقل اليمني صالح الجبواني بعقد اجتماع عاجل للحكومة في الرياض بشأن الهجوم على معسكر مأرب الذي تسبب بمقتل أكثر من مئة عسكري تابعين للحكومة الشرعية، ونفى قيادي بجماعة الحوثي مسؤولية الجماعة عن الهجوم.
 
وكتب الجبواني تغريدة على تويتر يدعو فيها لبحث تشكيل لجنة تحقيق دولية في استهداف معسكر مأرب.

وكان الوكيل المساعد لوزارة الصحة في اليمن عبد الرقيب الحيدر قد أفاد بأن عدد قتلى قوات الجيش اليمني ارتفع إلى 111 شخصا، نتيجة القصف الصاروخي على مسجد معسكر تدريبي في مدينة مأرب، مساء السبت، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها.

وفي حديث لقناة الجزيرة مساء اليوم الاثنين، قال القيادي بجماعة الحوثي محمد البخيتي "لم نتبن هجوم مأرب، ولو نفذناه لأعلنا عن ذلك".

وأضاف البخيتي أن قيادة الجماعة هي المخولة بإعلان ما إذا كانت استهدفت من وصفهم بمرتزقة العدوان في معسكر مأرب.

وأشار البخيتي إلى أن هناك صراعا في اليمن بين دول في التحالف وبين مرتزقة هذه الدول، على حد تعبيره.

وفي المقابل، قالت وزارة الدفاع اليمنية أمس إن الهجوم تم بصاروخ باليستي، واتهمت جماعة الحوثي بتنفيذه انتقاما لمقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بهجوم أميركي بالعراق.

وجاء هذا القصف بعد هجوم مباغت شنه الجيش اليمني في جبهة "نِهِم"، وسقط فيه قتلى وجرحى من الحوثيين.

إدانة أممية
وأدان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، تصاعد الأنشطة العسكرية باليمن، وخاصة الهجوم الذي استهدف أحد المعسكرات في محافظة مأرب اليمنية.

وأضاف غريفيث -في بيان نشره على حسابه الرسمي بتويتر- أن التقدم الذي أحرزه اليمن بصعوبة فيما يخص خفض التصعيد هش للغاية.

وحث غريفيث جميع الأطراف في اليمن على وقف التصعيد الآن وتوجيه طاقاتهم بعيدا عن الجبهة العسكرية نحو السياسة.

وكان وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني طالب -في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بتويتر- المبعوث الأممي بموقف واضح وإدانة الهجوم الذي تعرض له معسكر مأرب شرق اليمن.

وأضاف أن استمرار الصمت الدولي إزاء الهجمات والتصعيد المستمر من طرف جماعة الحوثي بمثابة تواطؤ وضوء أخضر لارتكاب مزيد من الجرائم، حسب قوله.

وقال الإرياني إن القصف الذي نفذته مرتزقة إيران "المليشيا الحوثية" بصواريخ إيرانية انتقاما لمقتل سليماني على بيت من بيوت الله في معسكر الميل بمحافظة مأرب، جريمة إرهابية غادرة وجبانة وتنصل من كل القيم والمعتقدات الإسلامية والإنسانية والاعتبارات الأخلاقية، وفق تعبيره.

من جانبها، أدانت السعودية الهجوم في مأرب، واصفة إياه بـ"الإرهابي الآثم".

وبحسب الخارجية السعودية فإن الهجوم على مسجد "يعكس استهانة تلك المليشيا الإرهابية بالمقدسات واسترخاصها للدم اليمني".

وسبق أن علق الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على الحادث، وقال "إن مثل هذه العمليات التي ترتكبها المليشيات الحوثية ضد التجمعات وصولا إلى دور العبادة بما تمثله من اعتداء سافر، فإنها أيضا تجسد وجهها القبيح المجرد من القيم الدينية والأخلاقية".

وفي التطورات، ذكرت مصادر للجزيرة أن أربعة أشخاص قتلوا في اشتباكات بين الحوثيين والجيش اليمني بمديرية نِهم، بينما قال الحوثيون إن طائرات التحالف السعودي الإماراتي شنت خمس غارات على مواقعها في منطقتي خولان ونِهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات