من الاعتقال إلى الهروب.. محطات رئيسية في قضية كارلوس غصن

كارلوس غصن تعرض للاعتقال عدة مرات قبل وضعه بالإقامة الجبرية في منزله بطوكيو بانتظار محاكمته (غيتي)
كارلوس غصن تعرض للاعتقال عدة مرات قبل وضعه بالإقامة الجبرية في منزله بطوكيو بانتظار محاكمته (غيتي)

قالت مصادر مقربة من كارلوس غصن الرئيس السابق لتحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي موتورز اليوم الخميس إنه قرر الهرب من اليابان بعد أن علم أن محاكمته تأجلت إلى أبريل/نيسان 2021 ولأن السلطات لم تسمح له بالتحدث مع زوجته. وقد أعلنت وزارة العدل اللبنانية اليوم تسلمها من الإنتربول "النشرة الحمراء" المتعلقة بملف غصن الذي يحمل الجنيسات اللبنانية والبرازيلية والفرنسية.

ويواجه غصن (65 عاما) وهو أحد أشهر الشخصيات في صناعة السيارات، أربعة اتهامات ينفيها كلها من بينها إخفاء بعض دخله والإثراء من خلال مدفوعات لموزعين في الشرق الأوسط.

وفيما يلي بعض التواريخ الرئيسية في القضية منذ القبض عليه قبل 14 شهرا حتى هروبه الجريء إلى لبنان:
                  
 
19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
الشرطة اليابانية تلقي القبض على غصن لدى وصوله إلى مطار طوكيو على متن طائرته الخاصة والمدعون يوجهون له تهمة عدم الكشف عن نصف مرتبه لفترة خمس سنوات حتى مارس/ آذار 2015.
               
 
10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
الادعاء في طوكيو يوجه لغصن اتهامات بإخفاء جزء من دخله. وإعادة القبض عليه بتهمة عدم الإفصاح عن دخله الحقيقي لثلاث سنوات أخرى حتى مارس آذار 2018.
         
   
21 ديسمبر/ كانون الأول 2018
المدعون اليابانيون يلقون القبض على غصن مرة ثانية باتهامات جديدة أنه حمّل شركة نيسان خسائر استثمارية شخصية قدرها 16.6 مليون دولار مما بدد فرص إطلاق سراحه قبل عيد الميلاد.      
 
8 يناير/ كانون الثاني 2019
غصن يعلن براءته في أول ظهور علني منذ القبض عليه في نوفمبر /تشرين الثاني 2018 ويقول أمام محكمة في طوكيو إنه اتهم ظلما بارتكاب مخالفات مالية.
 
حضر غصن إلى قاعة المحكمة مقيد اليدين وحول خصره حبل وكان يرتدي بذلة زرقاء وقميصا أبيض بلا رابطة عنق. وكان يبدو أنحف مما كان عليه وقت القبض عليه. كما كانت بوادر الشيب قد بدأت تظهر على جذور شعره.

6 مارس/ آذار 2019
غصن، المحتجز منذ أكثر من 100 يوم، يخرج من سجن في طوكيو بكفالة قدرها تسعة ملايين دولار ويفلت من الصحفيين واضعا قناعا على وجهه.
 
كان غصن محاطا بحراس أمنيين وكان يرتدي زي عامل بغطاء رأس أزرق وقد اختفى وجهه خلف نظارة سميكة وقناع أبيض.
     

4 أبريل/نيسان 2019
المدعون اليابانيون يلقون القبض على غصن مرة أخرى للاشتباه في أنه حاول الإثراء على حساب شركة نيسان، وذلك في تحول آخر مثير قال محاموه إنه محاولة لإسكاته.
 
وكانت تلك هي المرة الرابعة التي يلقي فيها المدعون القبض على
غصن في فضيحة هزت صناعة السيارات العالمية وأدت إلى توجيه انتقادات
للنظام القضائي الياباني.  

25 أبريل/نيسان 2019
خروج غصن من السجن بكفالة للمرة الثانية بعد موافقته على قيود على الاتصال بزوجته لحين محاكمته عن اتهامات بارتكاب مخالفات مالية.


31 ديسمبر/ كانون الأول 2019
 غصن يقول إنه فر إلى لبنان هربا من نظام قضائي فاسد في اليابان مما أثار تساؤلات حول كيفية هروب واحد من أشهر المديرين التنفيذيين في العالم بعد الإفراج عنه بكفالة لحين محاكمته.
 
ولم يتضح كيف تمكن غصن، من تدبير خروجه من اليابان حيث كان يخضع لرقابة مشددة من جانب السلطات وبعد أن سلم جوازات سفره لمحاميه. 
           

المصدر : رويترز