عـاجـل: صائب عريقات: العديد من المسؤولين الأمريكيين قالوا لترامب إن خطته ليست خطة للسلام

تكبدت خسائر في الأرواح والعتاد.. إحباط هجمات جديدة لقوات حفتر جنوب طرابلس

قوات الوفاق خلال اشتباكات سابقة مع مسلحي حفتر في منطقة وادي الربيع جنوب طرابلس (الأناضول)
قوات الوفاق خلال اشتباكات سابقة مع مسلحي حفتر في منطقة وادي الربيع جنوب طرابلس (الأناضول)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية أنها صدت اليوم الخميس هجمات جديدة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر جنوب العاصمة طرابلس وألحقت بالقوات المهاجمة خسائر في الأرواح والعتاد.

وقالت قوات الوفاق في بيان لها إن الهجمات التي أحبطتها اليوم حدثت في محاور صلاح الدين والسدرة وطريق الوادي.

وفي تفاصيل المواجهات، قال الناطق باسم قوات حكومة الوفاق العقيد محمد قنونو إن قواتهم دمرت دبابة وناقلة جنود بمن فيهما خلال محاولة ما وصفها بمليشيات حفتر التسلل في محور اليرموك.

وأضاف قنونو في تصريحات نشرها المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب أن المدفعية الثقيلة استهدفت بدقة تمركزات مسلحي حفتر المسنودة بالمرتزقة في محور الخلاطات الذي يقع أيضا جنوب العاصمة.

من جهته، قال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب مصطفى المجعي في تصريحات نقلتها وكالة الأناضول للأنباء إن قواتهم تمكنت من صد هجوم بري وجوي لمسلحي حفتر بمحور صلاح الدين.

وأضاف المجعي أن قوات الوفاق تمكنت خلال الهجوم من استعادة السيطرة على معسكر التكبالي بمنطقة صلاح الدين بالكامل، وأكد أن مسلحي حفتر تكبدوا خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، وأن قوات الوفاق انتقلت من مرحلة الصد إلى الهجوم.

وكانت قوات حكومة الوفاق صدت في الأيام القليلة الماضية محاولتين لقوات حفتر للسيطرة على طريق مطار طرابلس وأكدت مقتل العديد من المهاجمين وأسر آخرين في المحاولتين.

كما تحدثت أمس عن استسلام 25 من مسلحي حفتر بكامل عتادهم جنوب العاصمة الليبية. ورغم أنها حددت مرارا "ساعة الصفر" لاقتحام طرابلس، فإن القوات المهاجمة المدعومة بطيران مسير وحربي، والتي بدأت هجومها على العاصمة في الرابع من أبريل/نيسان الماضي، فشلت في بلوغ هدفها.

ومؤخرا نشرت قوات الوفاق مقاطع فيديو قالت إنها تؤكد مشاركة مرتزقة روس من شركة "فاغنر" الأمنية الروسية في الهجوم على ضواحي طرابلس الجنوبية.

استهداف المدنيين
ميدانيا أيضا، قتلت امرأة اليوم جراء سقوط قذيفة عشوائية بمنطقة الفرناج في طرابلس، في استهداف جديد للمدنيين من قبل قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وفي وقت سابق، قُـتل أربعة مدنيين في قصف جوي من قوات حفتر استهدف ورشة ومخزنا للحديد في منطقة السواني المتاخمة لمحاور القتال جنوب العاصمة.

كما قال مصدر عسكري من قوات الوفاق إن طائرة تابعة لحفتر قصفت موقعا للوفاق جنوب طرابلس دون وقوع إصابات أو أضرار، في حين سقطت قذائف عشوائية في منطقة بن عاشور قرب وسط المدينة.

ووفق إحصاء لوكالة الأناضول نشرته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، تسبب الهجوم على طرابلس في مقتل أكثر من 200 مدني، وتهجير أكثر من 120 ألفا آخرين.

المصدر : الجزيرة + وكالات