سفير بريطانيا يغادر إيران بعد احتجازه لفترة قصيرة

السفير البريطاني شارك في احتجاجات على إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران (رويترز)
السفير البريطاني شارك في احتجاجات على إسقاط الطائرة الأوكرانية في إيران (رويترز)

ذكرت وسائل إعلام حكومية إيرانية أن السفير البريطاني لدى إيران روب ماكاير غادر البلاد بعد اعتقاله واحتجازه فترة قصيرة.

وقالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية الرسمية إن ماكاير غادر البلاد بعد تلقيه إشعارا مسبقا.

وكان ماكاير قد احتُجز بعد مشاركته في احتجاجات السبت الماضي في طهران، على خلفية إسقاط إيران طائرة ركاب أوكرانية عن طريق الخطأ، مما أسفر عن مقتل 176 شخصا، لكن هذه الاحتجاجات سرعان ما تحولت إلى مظاهرات مناهضة للحكومة.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية البريطانية إن مغادرة ماكاير إلى لندن روتينية، وكان مخططا لها قبل اعتقاله في طهران، وأكدت أنه سيعود إلى إيران قريبا.

واستدعت الخارجة البريطانية الاثنين الماضي السفير الإيراني في لندن للإعراب عن "اعتراضاتها القوية" على توقيف السفير البريطاني.

وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني إن التوقيف "انتهاك غير مقبول لاتفاقية فيينا"، مضيفا أن المملكة المتحدة طلبت من السفير الإيراني حميد بعيدي نجاد ضمانات بألا يتكرر ذلك.

وكان السفير روب ماكاير قال إنه توجّه إلى التجمّع المعلن تكريما لذكرى ضحايا تحطم الطائرة المدنيّة الأوكرانية التي أصيبت "خطأ" بصاروخ إيراني.

وأفادت وسائل إعلام بريطانية بأن السلطات الإيرانية أوقفت السفير البريطاني لدى طهران السبت ثم أفرجت عنه، وذلك على خلفية تصويره المظاهرات التي تشهدها العاصمة الإيرانية، وفي اليوم ذاته تحوّل تجمع في طهران -خلال فعالية لتأبين ضحايا الطائرة الأوكرانية التي سقطت قبل أيام في إيران- إلى مظاهرة مناهضة للنظام الحاكم في البلاد.

المصدر : وكالات