وزير الدفاع الأميركي: لا أدلة على أن إيران خططت لمهاجمة أربع سفارات أميركية

U.S. Defense Secretary Mark Esper arrives to brief members of the U.S. Senate on developments with Iran after attacks by Iran on U.S. forces in Iraq, at the U.S. Capitol in Washington, U.S., January 8, 2020. REUTERS/Tom Brenner
وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر عرض أمام مجلس النواب تطورات الأحداث مع إيران (رويترز)

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر أمس الأحد إنه لا يرى أدلة محددة من مسؤولي المخابرات على أن إيران كانت تخطط لمهاجمة أربع سفارات، كما أكد الرئيس دونالد ترامب لتبرير قتل قاسم سليماني.

وفي حين اتفق إسبر مع ترامب على أن وقوع هجمات أخرى على السفارات الأميركية أمر مرجح، قال لمحطة "سي.بي.إس" التلفزيونية إن تصريحات ترامب لمحطة "فوكس نيوز" لم تكن تستند إلى أدلة محددة بشأن هجوم على أربع سفارات.

وقال إسبر "ما قاله الرئيس هو أنه من المحتمل أن تكون هناك هجمات إضافية على السفارات. أشاركه في هذا الرأي. لم يستند الرئيس إلى أدلة محددة".

وبسؤاله عما إذا كان ضباط المخابرات قدموا أدلة ملموسة بشأن هذه المسألة، قال "لم أشهد شيئا في ما يتعلق بأربع سفارات".

ومنذ تأكيد مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني في غارة جوية أميركية في بغداد؛ زعم مسؤولو الإدارة الأميركية أنهم تصرفوا بسبب خطر وشيك بشن هجمات على الدبلوماسيين الأميركيين والقوات الأميركية في العراق وفي جميع أنحاء المنطقة.

مجموعة الثماني
وفي مقابلة أخرى مع شبكة "سي.إن.إن"، قال إسبر إن الإدارة الأميركية تلقت "معلومات مخابراتية دقيقة" ترجح وقوع هجوم واسع النطاق على عدد من السفارات، وإن هذه المعلومات لا يمكن أن يطلع عليها سوى "مجموعة الثماني"، وهي مجموعة من كبار قادة الكونغرس الذين يتم إطلاعهم على المعلومات الحساسة التي لا يمكن لباقي أعضاء الكونغرس الحصول عليها.

وقال آدم شيف رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب -وهو ديمقراطي وعضو بمجموعة الثماني- أمس الأحد إن المجموعة لم تتلق أي معلومات بشأن هجمات محتملة على أربع سفارات.

وأضاف شيف "لم تناقش مجموعة الثماني في أي إفادة استهداف أربع سفارات.. تحديدا".

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ISTANBUL, TURKEY - JANUARY 05: People hold posters showing the portrait of Iranian Revolutionary Guard Major General Qassem Soleimani and chant slogans during a protest outside the U.S. Consulate on January 05, 2020 in Istanbul, Turkey. Major General Qassem Soleimani, was killed by a U.S. drone strike outside the Baghdad Airport on January 3. Since the incident, tensions have risen across the Middle East. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

قالت شبكة “أن بي سي نيوز” الأميركية إن إسرائيل ساعدت الولايات المتحدة في العملية التي أدت لمقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني.

Published On 12/1/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة