نصر الله: قدرتنا على الردع تمت ببركة القيادة الإيرانية وقاسم سليماني

نصر الله: قراءتنا وسليماني لما حدث في سوريا كانت واحدة منذ البداية (رويترز-أرشيف)
نصر الله: قراءتنا وسليماني لما حدث في سوريا كانت واحدة منذ البداية (رويترز-أرشيف)

أكد أمين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم أن ما وصل إليه الحزب من قوة ردع صاروخية تم ببركة القيادة الإيرانية والقائد السابق لفيلق القدس الجنرال قاسم سليماني.

وقال نصر الله -في كلمة بمناسبة أسبوع اغتيال سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس- "ما وصلنا له من إنجازات تم ببركة القيادة الإيرانية ورسولها الأمين قاسم سليماني".

وأضاف "المقاومة اليوم تستطيع أن تصنع توازن ردع وأن تحمي خيرات لبنان وموارده وينظر إليها العدو كتهديد كياني".

كما أكد نصر الله أن أحد أسباب ما أسماه "الانتصار" على إسرائيل عام 2000 كان وجود سليماني بين الحزب ودوره في المقاومة.

وذكر أنه بعد عام 2000 دخل حزب الله في "مرحلة جديدة" من العلاقة مع سليماني خاصة في مجال تطوير قدرات الحزب الصاروخية.

وأكد أنه خلال الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006 "جاء سليماني إلى الضاحية الجنوبية وظل معنا كل أيام الحرب.. وبعد انتهاء الحرب طلبنا منه مبلغا كبيرا جدا بأسرع وقت لغايات إعادة الإعمار فلبى الطلب".

وأشار نصر الله إلى أن لبنان كان ينظر إليه باعتباره أضعف طرف في المنطقة، "فبات يشكل تهديدا أمنيا للمستعمرات بحلول 2006".

وبخصوص سوريا، قال نصر الله إن قراءة الحزب وسليماني لما حدث هناك كانت واحدة منذ البداية، مشيرا إلى أنه لو لم يتم إلحاق الهزيمة بداعش (تنظيم الدولة) في سوريا، لما أمكن إخراجه من جرود عرسال.

وأضاف أن المعركة ضد التنظيم "كانت واحدة من لبنان إلى سوريا إلى العراق، وكان سليماني معنا فيها دائما"، كما قال.

وبشأن الرد الإيراني الأخير على اغتيال سليماني من خلال استهداف قاعدتي عين الأسد وأربيل في العراق، أكد نصر الله أن هذه فقط "خطوة على طريق طويل" يجب أن تفضي لإنهاء الوجود العسكري الأميركي بشكل كامل من المنطقة.

المصدر : الجزيرة