اجتماع مغلق بين أردوغان والغنوشي في إسطنبول

الرئيس أردوغان عقد اجتماعا مغلقا مع الغنوشي (الأناضول)
الرئيس أردوغان عقد اجتماعا مغلقا مع الغنوشي (الأناضول)

استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان أمس السبت رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي في مدينة إسطنبول.

وقد تم اللقاء في المكتب الرئاسي بقصر "دولمه بهتشه" حيث عقد الرئيس أردوغان اجتماعا مغلقا مع الغنوشي.

وفي وقت سابق أمس، التقى الغنوشي الرئيس التونسي قيس سعيد، وبحث معه عدم نيل حكومة حبيب الجملي الثقة في البرلمان، وتفعيل الإجراءات الدستورية من طرف رئيس الجمهورية لتكليف الشخصية الأقدر على تشكيل الحكومة.

وشدد الغنوشي على حرص حركة النهضة على تجاوز الوضع الراهن، والانتقال إلى الاستقرار بحكومة تستجيب لتطلعات الشعب.

عدم منح الثقة
وقد صوت البرلمان مساء الجمعة في جلسة عامّة امتدت لأكثر من 10 ساعات، على عدم منح الثقة لحكومة الجملي المقترحة، وهو ما يعني إسقاطها.

وبحسب النتيجة التي أعلنها الغنوشي، فقد صوت 134 نائبا على عدم منح الثقة للحكومة، مقابل موافقة 72 نائبا، بينما تحفظ 3 نواب عن التصويت.

وبينما عُرضت حكومة الجملي على أنظار الجلسة العامة لنيل الثقة، أعلنت أغلب الكتل داخل البرلمان عدم نيتها التصويت لها.

ويقر الدستور التونسي أنه في حال عدم نيل الحكومة التي يكلف بتشكيلها الحزب الفائز في الانتخابات التشريعية ثقة البرلمان، يتولى رئيس البلاد تعيين شخصية مستقلة ويكلّفها بتشكيل حكومة جديدة.

يذكر أنه في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2019، كلف الرئيس سعيد الجملي بتشكيل الحكومة بعد طرح اسمه من جانب حركة النهضة التي تصدرت نتائج الانتخابات التشريعية يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

راشد الغنوشي "ربان" التيار الإسلامي بتونس، وقائد حراكه المناهض لعلمنة البلاد منذ الستينيات، وواجه في سبيل ذلك أحكاما بالسجن المؤبد والنفي وحتى الإعدام الذي طالب به الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة