كارلوس غصن للجزيرة: لم تسهل أي استخبارات أجنبية خروجي من اليابان

غصن رفض كشف تفاصيل هربه من اليابان (رويترز)
غصن رفض كشف تفاصيل هربه من اليابان (رويترز)

نفى الرئيس السابق لتحالف شركتي رينو ونيسان كارلوس غصن أن تكون أي جهات استخباراتية دولية قد ساعدته في الهرب من اليابان.

ورفض غصن، في مقابلة مع قناة الجزيرة تبث لاحقا ضمن برنامج لقاء اليوم، الكشف عن تفاصيل هربه، مضيفا أن ما دفعه للفرار من اليابان هو فقدانه الأمل بخضوعه لمحاكمة عادلة هناك، مشيرا إلى أن القضاء الياباني يخضع للإملاءات السياسية.

من جهته، قال وزير العدل في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية ألبرت سرحان في بيان إن لبنان قد يُسقط قرار منع السفر بحق كارلوس غصن، ما لم تصل ملفات قضيته من اليابان خلال 40 يوما.

وفي الشهر الماضي فر غصن من اليابان إلى لبنان، الذي قضى فيه طفولته، وكان في انتظار محاكمة في تهم تربح وخيانة الأمانة واختلاس أموال الشركة، وينفي غصن جميع الاتهامات.

وانتقد غصن النظام القضائي الياباني خلال مؤتمر صحفي استمر ساعتين الأربعاء الماضي، مما دفع وزيرة العدل اليابانية لرد علني قوي ونادر.

ولا يرتبط لبنان باتفاقية تسليم مع اليابان، وقال ألبرت سرحان في بيان إنه التقى بالسفير الياباني لدى لبنان وأكد أهمية العلاقة بين البلدين.

وأضاف أيضا أن النيابة العامة سوف تستدعي كارول زوجة غصن للتحقيق معها عند وصول مذكرة اعتقال من الشرطة الدولية (الإنتربول) بحقها.

وقال البيان إن كارول "سيجري استدعاؤها لاستجوابها والاستماع إلى أقوالها حول التهم الموجهة إليها، فور ورود نشرة الإنتربول".

وأصدر ممثلو الادعاء في طوكيو يوم الثلاثاء أمر اعتقال بحق كارول بزعم شهادة زور مرتبطة باتهام زوجها بالاختلاس.

وقالت متحدثة باسم كارول إنها عادت طوعا إلى اليابان قبل تسعة أشهر للرد على أسئلة ممثلي الادعاء ولم توجه لها اتهامات. وأضافت أن أمر الاعتقال "مثير للشفقة".

المصدر : وكالات