بعد دعوة محمد علي.. نشطاء مصريون: #نازلين_يوم25

رفع المصريون في ثورة 25 يناير شعار "عيش، حرية، عدالة اجتماعية" (الجزيرة)
رفع المصريون في ثورة 25 يناير شعار "عيش، حرية، عدالة اجتماعية" (الجزيرة)

 

عبد الرحمن محمد-الجزيرة نت

عقب الدعوة التي أطلقها الممثل والمقاول المصري محمد علي للنزول في ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 التاسعة، دشن نشطاء وسما لدعم هذه الدعوة وإظهار الاستجابة لها والذي برز سريعا ليحتل المركز الثاني في قائمة الأكثر تداولا بموقع تويتر في مصر.

وكان محمد علي دعا منذ يومين إلى مظاهرات يوم 25 يناير/كانون الثاني الجاري، وطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي بفتح ميدان التحرير وكافة الميادين للمصريين للاحتفال بذكرى الثورة التي قال إن الأخير يحتفل بها سنويا.

وتصدر وسم (#نازلين_يوم25) قائمة الأكثر تداولا بموقع تويتر في مصر، والذي غلب على التفاعل من خلاله دعم دعوة المقاول وإعلان نشطاء نيتهم النزول في ذكرى الثورة، في حين أبدى آخرون تخوفهم من النزول، كما رفض البعض تلك الدعوات واعتبروها تضر بمستقبل الوطن.

وبينما حرص البعض لإبراز أسباب وضرورة النزول بذكرى الثورة، من خلال تعداد ما تمر به البلاد من أزمات متراكمة، والتأكيد على أن السيسي له دور في تلك الأزمات، حاول آخرون بث الأمل بأن تطاول الأمد منذ اندلاع الثورة لا ينبغي أن يفت في عضد أنصارها.

وقد أبرز نشطاء تزايد حالة الحنق والرفض في الشارع، عبر الحديث عن قطاعات كانت مؤيدة للنظام القائم أو صامتة تجاه الأوضاع لكنها في الفترات الأخيرة انضمت بصورة واضحة إلى قطاعات الرافضين للسيسي والمطالبين برحيله.

في المقابل، سخر عدد من المغردين من دعوات النزول دون توضيح موقف داعم أو رافض، وأعلن بعضهم عدم نزولهم والاكتفاء بموقف المتفرج، في حين ربط عدد منهم عدم النزول بيأسهم من جدوى أي تحرك ضد السلطات في ظل ما تمارسه من عنف شديد تجاه المعارضين.

كما غرد مؤيدون للنظام القائم عبر الوسم، حيث كرر بعضهم ربط التحذير من النزول بالمبرر المعتاد من تخوف بأن تتحول مصر إلى ما عليه الأحوال في دول محيطة كسوريا والعراق والسودان، وقال آخرون إنه سيستجيب لدعوات النزول لكن لمطالبة السيسي بالقضاء على "نظام الإخوان العالمي".

وكان محمد علي تعهد في خروجه الأخير بأن تكون المظاهرات التي دعا إليها هي الفيصل بينه وبين الرئيس، معتبرا أنها فرصة للسيسي ليثبت أن المصريين لا يزالون يتمسكون به رئيسا.

وقال المقاول إن ذكرى الثورة تثير رعب السيسي، مذكّرا بتعهد الأخير في تصريحات سابقة بأن يرحل عن الحكم إذا خرج المصريون يطالبون برحيله.

وكان محمد علي قد أطلق يوم 20 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي "المشروع الوطني الجامع للمعارضة" الذي أعلن أنه سيبدأ بوضع برنامج عمل يعرضه على المصريين، تمهيدا للدعوة إلى حراك شعبي واسع للإطاحة بنظام السيسي.

وفي 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي كشف المقاول عن تلك الوثيقة معلنا أنه التقى ممثلين عن كافة التيارات السياسية والفكرية التي عمل معها على إيجاد نقاط عمل مشتركة يتجنبون بها مواطن الخلاف، للعمل على إنقاذ مصر وعودة الحرية والكرامة والعدالة.

وسبق أن خرجت مظاهرات خلال يومي 20 و27 سبتمبر/أيلول الماضي استجابة لدعوات سابقة أطلقها محمد علي بعد ظهوره، والتي شكلت حينها أهم تحد لحكم السيسي منذ سنوات. 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة