طهران: حريق شب في الطائرة الأوكرانية ولم تصب بأي صاروخ

موظفون بالهلال الأحمر الإيراني في موقع تحطم الطائرة الأوكرانية قريبا من طهران (رويترز)
موظفون بالهلال الأحمر الإيراني في موقع تحطم الطائرة الأوكرانية قريبا من طهران (رويترز)

أكد رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية أن الطائرة الأوكرانية التي سقطت في إيران لم تصب بصاروخ، داعيا إلى عدم استباق نتائج تحليل الصندوق الأسود للطائرة.

وقال علي عابد زاده في ندوة صحفية عقدها اليوم الجمعة إن قائد الطائرة تواصل مع برج المراقبة وطلب العودة لمطار طهران بعد الإقلاع، لكنه لم يفعل لأسباب لا تزال مجهولة.

وطلب زاده من الأميركيين "إن كان لديهم ما يثبت إسقاط الطائرة بصاروخ أن يقدموه"، معتبرا أن الحديث عن سقوط الطائرة بصاروخ مسألة سياسية وليست فنية، وأوضح أنه طلب مساعدة دول في التحقيق بينها السويد وكندا.

وذكرت منظمة الطيران المدني الإيرانية أن الصندوق الأسود للطائرة أصيب بخلل، ولكن يمكن الاستفادة منه، مشيرة إلى أن حريقا شب لمدة دقيقتين في الطائرة قبل تحطمها.

وقالت منظمة الطيران المدني الإيرانية إن الأمر قد يستغرق "عاما أو عامين" لاستكمال التحقيق بشأن تحطم الطائرة، مشيرا إلى أن تحميل وحدة الذاكرة من الصندوقين الأسودين اللذين جرى انتشالهما من موقع سقوط الطائرة قد يستغرق شهرا أو شهرين.

وذكر مسؤول إيراني أن طهران تفضل تحميل بيانات الصندوقين الأسودين بنفسها، لكنها قد ترسلهما إلى روسيا أو كندا أو فرنسا أو أوكرانيا إذا تطلب الأمر، نظرا لأن طهران لديها اتفاقات مع هذه البلدان.

وعرض التلفزيون الرسمي مقطعا للصندوقين الأسودين اللذين قال إنهما في منظمة الطيران المدني الإيرانية.

من جانبه، قال الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي إن فرضية إسقاط الطائرة بصاروخ فوق إيران غير مستبعدة، لكنها لم تتأكد بعد.

والتقى الرئيس الأوكراني دبلوماسيين أميركيين وحصل منهم على بيانات بشأن الحادث، ووصف وزير الخارجية الأوكراني المعلومات بـ"المهمة".

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاتحاد الأوروبي يطالب بتحقيق مستقل وذي مصداقية في تحطم الطائرة.

وأعلنت الوكالة الأميركية المكلفة بسلامة النقل أنها تلقت مذكرة من السلطات الجوية المدنية الإيرانية للتحقيق في أسباب تحطم طائرة البوينغ الأوكرانية بعيد إقلاعها من طهران يوم الأربعاء.

وقالت الوكالة في بيان إنها "تواصل متابعة الوضع حول تحطم الطائرة وتقييم مستوى مشاركتها في التحقيق".

وأضافت أنه "كما في كل تحقيق شاركت فيه الهيئة الوطنية لسلامة النقل، لم تطلق الوكالة تكهنات حول أسباب" تحطم الطائرة.

تقديم الدعم
وبموجب قواعد المنظمة الدولية للطيران المدني، اختارت الهيئة ممثلا للتحقيق في هذه الكارثة التي أودت بحياة 176 شخصا معظمهم من الإيرانيين والكنديين.

وكان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو صرح أمس الخميس بأن مصادر استخبارية عدة، بما في ذلك كندية، تشير إلى أن طائرة البوينغ 737 التي تحطمت قرب طهران الأربعاء "أُسقِطت بصاروخ أرض جو إيراني".

وقال ترودو في مؤتمر صحفي "لدينا معلومات من مصادر متعددة، من ضمنهم حلفاؤنا وأجهزتنا، تشير إلى أن الطائرة أسقطت بصاروخ أرض جو إيراني. ربما لم يكن الأمر متعمدا".

من جهته، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن "شكوك" بشأن أسباب تحطم طائرة الركاب الأوكرانية بعيد إقلاعها.

كما صرح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان اليوم الجمعة بأن فرنسا مستعدة لتقديم خبرتها التقنية في التحقيق بشأن تحطم الطائرة الأوكرانية إذا تقدمت إيران بطلب لذلك.

وقال لودريان لإذاعة "أر تي أل" إن "فرنسا مستعدة للمساهمة بالخبرة اللازمة"، موضحا أنها لم تتلق "حاليا" طلبا في هذا الشأن.

المصدر : وكالات