العراق.. السيستاني يندد بانتهاك السيادة وعبد المهدي يطالب بترتيب الانسحاب الأميركي

أحمد الصافي الممثل الخاص للسيستاني يلقي خطبة الجمعة في مدينة كربلاء (الجزيرة)
أحمد الصافي الممثل الخاص للسيستاني يلقي خطبة الجمعة في مدينة كربلاء (الجزيرة)
عبد المهدي يدعم مطالب المشرعين العراقيين لسحب القوات الأميركية (غيتي)

آليات ومطالب
من جهته، طالب رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بإرسال مندوبين لوضع آليات لتطبيق قرار مجلس النواب العراقي بتنفيذ انسحاب آمن للقوات الأميركية من العراق.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس حكومة تصريف الأعمال، إن عبد المهدي رفض خلال اتصال مع بومبيو، جميع العمليات التي تنتهك سيادة العراق، بما في ذلك العملية الإيرانية الأخيرة التي استهدفت قاعدتي عين الأسد بالأنبار وحرير بأربيل.

وأضاف المكتب الإعلامي أن عبد المهدي قال لوزير الخارجية الأميركي، إن هناك قوات أميركية تدخل العراق ومسيّرات تحلق في سمائه دون إذن من الحكومة.

كما أشار عبد المهدي إلى أنه يدعم مطالب المشرعين العراقيين لسحب القوات الأميركية في أعقاب اغتيال سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي في غارة جوية أميركية في بغداد يوم الجمعة الماضي، وهي عملية الاغتيال التي هددت بتحويل العراق إلى ساحة حرب. 

كان البرلمان العراقي قد أصدر في جلسة عقدها يوم الأحد الماضي قرارا، بموافقة أغلبية الحضور، طالب فيه الحكومة بإنهاء وجود أي قوات أجنبية في الأراضي ومنعها من استخدام الأجواء العراقية لأي سبب.

وفيما يتعلق بإلغاء الاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة، ذكر رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أن هذا من اختصاص الحكومة، وهي المخولة بالاتفاقية ويمكن للحكومة العراقية إخطار الجانب الأميركي بإلغائها ووضع جدول زمني لذلك.

تهديد ورفض
من جانبه، هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب عقب قرار البرلمان العراقي بفرض عقوبات على العراق إذا أجبرت القوات الأميركية على المغادرة. 

وأضاف أنه إذا غادرت قواته فسيتعين على بغداد أن تدفع لواشنطن تكلفة قاعدة جوية هناك. 

من ناحية أخرى، شهدت ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد اليوم توافد أعداد كبيرة من المتظاهرين الذين قدموا من العديد من المناطق للمشاركة في الاحتجاجات التي تشهدها الساحة منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول للمطالبة بالإصلاح السياسي.

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالتدخل الأجنبي الخارجي في شؤون البلاد بغض النظر عن مسميات وخلفيات هذا التدخل.

وندد المتظاهرون بعدم وجود استجابة حقيقية من قبل الأطراف السياسية حتى الآن لمطالبهم وخاصة تكليف رئيس وزراء جديد وتشكيل حكومة جديدة -بعيدا عن المحاصصة الطائفية والسياسية وتأثير الأحزاب الحاكمة- تكون قادرة على الاستجابة لمطالب الإصلاح السياسي والاقتصادي التي ينادون بها.

 
 
المصدر : الجزيرة + وكالات