الطائرة الأوكرانية.. واشنطن والناتو وموسكو على خط الأزمة وكييف تطرح 7 فرضيات

حطام الطائرة الأوكرانية التي سقطت عقب دقائق من إقلاعها من طهران متوجهة إلى كييف (رويترز)
حطام الطائرة الأوكرانية التي سقطت عقب دقائق من إقلاعها من طهران متوجهة إلى كييف (رويترز)

قالت مراسلة الجزيرة في أوكرانيا إن السلطات في كييف تتعامل مع سبع فرضيات بشأن سقوط طائرة الركاب الأوكرانية في إيران، وإنها لا تريد ترجيح فرضية على أخرى.

وفيما أعلن رئيس جهاز أمن الدولة الأوكراني إيفان باكانوف الجمعة أن الجهاز يضع احتمالات الإصابة بصاروخ أو الإرهاب على رأس الأسباب المحتملة وراء تحطم الطائرة محذرا من القفز إلى "استنتاجات متسرعة" تقول مراسلة الجزيرة إن السلطات الأوكرانية تؤكد على سرية ثلاث فرضيات يمكن أن تفسر سبب سقوط الطائرة.

أما الفرضيات الأربع التي كشفتها سلطات كييف فهي أن تكون الطائرة قد سقطت جراء إصابتها بصاروخ من طراز "تور"، ولا سيما أن الطائرة هوت من ارتفاع منخفض، وهو ما يوافق خصائص ووظيفة هذا النوع من الصواريخ.

وتبحث السلطات الأوكرانية كذلك إمكانية اصطدام الطائرة المنكوبة بطائرة مسيرة أو جسم آخر، أو إمكانية تعرض الطائرة لعمل إرهابي نفذه شخص على متنها، كما أنها لا تستبعد فرضية الخلل التقني.

تعاون إيراني
وقال وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستيكو إن السلطات الإيرانية سمحت لحكومة بلاده بالاطلاع على بيانات الصندوق الأسود الخاص بالطائرة المنكوبة.

وأضاف بريستيكو في مؤتمر صحفي أن الجانب الإيراني تعاون بشكل كامل في التحقيق، وسمح للمحققين الأوكرانيين بمعاينة أجزاء من حطام الطائرة، مشيرا إلى أن السلطات الأوكرانية تفحص جثث الضحايا وتحلل ما يوجد عليها من مواد كيميائية ناجمة عن تحطم الطائرة.

وكشف الوزير عن سعي الجانبين الأوكراني والإيراني إلى تشكيل فريق دولي لقيادة التحقيقات بشأن سقوط الطائرة، مضيفا أن حكومته ستبحث مع الإيرانيين الاتفاق على مكان تفريغ بيانات الصندوقين الأسودين، داعيا إلى تحري الدقة فيما يتعلق بملابسات سقوط الطائرة.

وفي طهران، قال رئيس منظمة الطيران المدني الإيرانية علي عابد زاده إنه جرى تشكيل لجنة مشتركة من خبراء إيرانيين وأوكرانيين للتحقيق في أسباب حادث تحطم الطائرة التي أكد أنها لم تصب بصاروخ.

وأوضح عابد زاده في مقابلة مع الجزيرة أن إيران ليس لديها ما تخفيه، وأنها دعت الولايات المتحدة وفرنسا وكل الدول التي كان لها رعايا على متن الطائرة إلى المشاركة في التحقيق، مؤكدا أنه لا نية لدى إيران لتعطيل التحقيق.

وفي تطور لاحق، قالت وكالة فارس الإيرانية للأنباء نقلا عن مصدر مطلع إن إيران ستعلن اليوم السبت سبب تحطم الطائرة، ولم تقدم الوكالة مزيدا من التفاصيل.

تحقيق شامل
يأتي هذا فيما قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ إن التقارير القادمة من عواصم عدة تشير إلى إمكانية تسبب نظام الدفاعات الإيرانية في إسقاط الطائرة، مشددا على ضرورة أن تتعاون إيران مع التحقيقات الجارية بهذا الشأن.

وقال ستولتنبرغ في تصريح صحفي "نحن الآن نحتاج إلى تفاصيل من مخابراتنا، والتقارير التي أتت من عواصم عدة تؤكد عدم التوصل إلى نتائج بعد، لكن من الملاحظ أن هناك قلقا وانشغالا يشيران إلى أن الطائرة أسقطت ربما بمنظومة الدفاع الإيرانية، هذا هو السبب الذي يدعونا إلى القيام بتحقيق شامل وإلى تحديد كل الحقائق، وأيضا الحصول على تعاون كامل من قبل إيران في هذه التحقيقات".

أما الولايات المتحدة فقالت على لسان ديفد شينكر مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى إنها تريد تحقيقا مستفيضا ومستقلا في الحادث الذي أودى بحياة 176 شخصا.

وقال شينكر في مؤتمر صحفي بالإمارات "أعتقد أننا سنطلب بالتأكيد إجراء تحقيق مستقل في هذا الأمر، سواء كان ذلك من خلال وجود شركائنا الأوروبيين (أو) الكنديين هناك".

وتابع "اطلعت على بعض التقارير المزعجة بأن منطقة الحادث تعرضت بالفعل للتشويه أو الانتهاك، يحدوني أمل ألا يكون الأمر كذلك".

في المقابل، دعا سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إلى عدم إطلاق تصريحات مدوية بشأن أسباب سقوط الطائرة الأوكرانية في إيران لحين إعلان استنتاجات الخبراء.

وقال ريابكوف للصحفيين إنه مقتنع تماما بأنه من غير المجدي محاولة كسب نقاط سياسية من خلال هذا الحادث المأساوي، مشيرا إلى أنه من الضروري إعطاء المتخصصين وقتا لتحليل الموقف واستخلاص بعض الاستنتاجات، وعلى الأقل الامتناع عن بعض اللعب. 

فيديو للإصابة
وكانت وسائل الإعلام الغربية ومنصات التواصل الاجتماعي تناقلت مقطع فيديو قيل إنه يظهر إصابة الطائرة الأوكرانية بصاروخ بعد دقائق من إقلاعها.

وأكدت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية صحة الفيديو المتداول، ونشرت تقريرا عن الحادث قال إن الطائرة أصيبت بصاروخ إيراني لكنها لم تنفجر كليا، وإنما حاولت العودة إلى المطار مرة أخرى لكنها انفجرت وسقطت.

وتظهر اللقطات التي صورت من الأرض في ساعات الليل طائرة محلقة، قبل أن تظهر في مسارها ومضة كبيرة.

وتحطمت الطائرة الأوكرانية وهي في طريقها من طهران إلى كييف فجر الأربعاء حين كانت إيران في حالة تأهب بعد ساعات من إطلاق الحرس الثوري الإيراني صواريخ على أهداف أميركية بالعراق، انتقاما لمقتل القائد العسكري الإيراني البارز قاسم سليماني في هجوم أميركي بطائرة مسيرة في بغداد.

وقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 176 شخصا، بينهم أكثر من ثمانين إيرانيا و63 كنديا وعدد من الأوكرانيين وركاب من جنسيات أخرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات