بينهم مرتزقة أجانب.. "الوفاق" الليبية تعلن أسر 25 من قوات حفتر

منطقة تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس (رويترز)
منطقة تاجوراء شرقي العاصمة طرابلس (رويترز)

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية أسر 25 مسلحا من مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، بينهم مرتزقة أجانب، ومقتل ثلاثة مدنيين في قصف لطيران حربي جنوب العاصمة طرابلس.

وذكر بيان نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" عبر صفحته على فيسبوك، أن عملية الأسر تمت صباح اليوم الأربعاء أثناء محاولتهم التسلل لأحد أحياء العاصمة، مضيفا أن المسلحين استسلموا بكامل أسلحتهم وعتادهم بعد محاصرتهم.

وعلى صعيد آخر، أعلنت القوات الحكومية -في بيان آخر- مقتل ثلاثة مدنيين نتيجة قصف طيران حربي داعم لحفتر على منطقة السواني جنوبي طرابلس.

وأوضح البيان أن القصف استهدف ورشة ومخزن حديد، وأن الضحايا الثلاثة هم مالك المصنع وابنه وسائق سيارة النقل.

ويأتي ذلك كله بعد يوم من دعوة جامعة الدول العربية -خلال جلسة طارئة على مستوى المندوبين الدائمين- طرفي النزاع في ليبيا إلى تجنب ما من شأنه السماح بنشر مقاتلين أجانب في البلاد.

وشدد بيان الجامعة على "ضرورة منع التدخلات الخارجية التي تسهم في تسهيل انتقال المقاتلين المتطرفين الإرهابيين الأجانب إلى ليبيا".

وخلال الاجتماع، قال مندوب ليبيا في الجامعة العربية السفير صالح الشماخي إن "كيل الجامعة بمكيالين يدفعنا إلى التفكير بجدية في جدوى البقاء تحت مظلتها"، معتبرا أن موقف الجامعة الحالي هو نتيجة لتدخلات وضغوط "دول داعمة للعدوان على طرابلس".

وأبدى المندوب الليبي استغرابه من الاستجابة السريعة لعقد اجتماع طارئ وعدم تلبية طلب ليبيا الدولة المعنية، وقال "أين كانت الجامعة العربية طوال 9 أشهر حذرنا خلالها من استجلاب المعتدي مرتزقة؟".

وأكد الشماخي أن حكومة الوفاق الوطني صدت محاولة تسلل جديدة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر معززة بمدرعات إماراتية لطريق المطار جنوبي طرابلس.

ومنذ 4 أبريل/نيسان الماضي، تشهد طرابلس -مقر حكومة الوفاق- وكذلك محيطها، معارك مسلحة بعد أن شنت قوات حفتر هجوما للسيطرة عليها وسط استنفار للقوات الحكومية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة