عـاجـل: رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالاتحاد الأوروبي تدعو الاتحاد إلى إعادة النظر في حضور قمة العشرين بالرياض إثر قضية اختراق هاتف بيزوس

السودان.. حميدتي وحمدوك في غرب دارفور واتفاق على فرض هيبة الدولة

صورة نشرتها وكالة الأنباء السودانية على تويتر لاجتماع وفد من مجلسي السيادة والوزراء مع قادة الأمن بولاية غرب دارفور
صورة نشرتها وكالة الأنباء السودانية على تويتر لاجتماع وفد من مجلسي السيادة والوزراء مع قادة الأمن بولاية غرب دارفور

عقد مجلسا السيادة والوزراء في السودان اجتماعا مع قادة الأمن بولاية غرب دارفور، واتفقوا على ضرورة بسط هيبة الدولة ونزع السلاح وإرسال قوات إضافية إلى المنطقة التي تشهد اشتباكات قبلية، كما توجهت وفود أخرى إلى أنحاء دارفور سعيا لاحتواء الأزمة.

واجتمع عضو مجلس السيادة الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك مع قيادات أمنية في مدينة الجنينة مركز ولاية غرب دارفور غربي البلاد.

وشارك في وفد الخرطوم كل من رئيس الأركان العامة الفريق ركن محمد عثمان الحسين ومدير قوات الشرطة الفريق أول عادل بشير ومدير جهاز المخابرات العامة الفريق أول بابكر دمبلاب.

وقال والي غرب دارفور اللواء عبد الخالق بدوي إن الاجتماع خلص إلى ضرورة بسط هيبة الدولة ونزع السلاح في الولاية، وإرسال مزيد من القوات إلى دارفور وقوات متخصصة من جهاز المخابرات، وتقديم مساعدات للنازحين الفارين داخل الجنينة.

وأضاف والي الولاية أن الهدوء النسبي عاد إلى المدينة التي شهدت منذ الأحد الماضي اشتباكات قبلية بين قبيلة المساليت والقبائل العربية.

وقال المتحدث باسم البعثة المشتركة لحفظ السلام من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة (يوناميد) أشرف عيسى إن مخيم كريندينج شرقي الجنينة تعرض للهجوم يومي الأحد والاثنين إثر نزاع بين شبان من الطرفين، وأسفر عن مقتل 24 شخصا على الأقل وجرح 17 آخرين.

وأضاف عيسى أن غرب دارفور ينعم بالهدوء بشكل عام منذ عام 2010، إلا أن التوترات عادت للظهور بين المساليت والقبائل العربية في عام 2017 على شكل مناوشات صغيرة.

من جانب آخر، أكد عضو مجلس السيادة صديق تاور الذي ترأس وفدا آخر إلى ولاية شمال دارفور أن ثلاثة وفود توجهت إلى ولايات غرب وشمال وجنوب دارفور، للتواصل مع سكان الإقليم والمكونات السياسية، والبحث في تداعيات أحداث غرب دارفور، ومحاصرة ما وصفها بالفتنة ومسبباتها.

وقد كشف مصدر طبي سوداني من مدينة الجنينة في ولاية غرب دارفور للجزيرة أن أعداد القتلى جراء الاشتباكات القبلية بالمدينة بلغت أربعين قتيلا، بينهم أربعة سقطوا اليوم، في حين تم نقل 63 جريحا لتلقي العلاج في الخرطوم.

وأشار المصدر إلى أن مدينة الجنينة تشهد حركة نزوح كبيرة، حيث أقيمت معسكرات إيواء آمنة، وأن الانتشار العسكري أعاد أجواء الهدوء للمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات