رفع حماس من قوائم الإرهاب الأوروبية يمهد لدور ألماني في صفقة تبادل أسرى محتملة

GAZA CITY, GAZA - JULY 20: Palestinian Hamas militants are seen during a military show in the Bani Suheila district on July 20, 2017 in Gaza City, Gaza. For the past ten years Gaza residents have lived with constant power shortages, in recent years these cuts have worsened, with supply of regular power limited to four hours a day. On June 11, 2017 Israel announced a new round of cuts at the request of the Palestinian authorities and the decision was seen as an attempt by President Mahmoud Abbas to pressure Gaza's Hamas leadership. Prior to the new cuts Gaza received 150 megawatts per day, far below it's requirements of 450 megawatts. In April, Gaza's sole power station which supplied 60 megawatts shut down, after running out of fuel, the three lines from Egypt, which provided 27 megawatts are rarely operational, leaving Gaza reliant on the 125 megawatts supplied by Israel's power plant. The new cuts now restrict electricity to three hours a day severely effecting hospital patients with chronic conditions and babies on life support. During blackout hours residents use private generators, solar panels and battery operated light sources to live. June 2017 also marked ten years since Israel began a land, sea and air blockade over Gaza. Under the blockade, movement of people and goods is restricted and exports and imports of raw materials have been banned. The restrictions have virtually cut off access for Gaza's two million residents to the outside world and unemployment rates have skyrocketed forcing many people into poverty and leaving approximately 80% of the population dependent on humanitarian aid. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)
عناصر من حركة حماس في غزة (غيتي)
رجحت مصادر قيادية في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن قرار المحكمة الابتدائية الأوروبية -إلغاء إدراج حماس وذراعها العسكرية كتائب الشهيد عز الدين القسام على قوائم الإرهاب- سيدفع باتجاه وساطة أوروبية لإنجاز صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل.

وتوقعت المصادر -مفضلة عدم الكشف عن هويتها- أن يكون لألمانيا تحديداً تدخل لعقد مفاوضات غير مباشرة بين حماس وإسرائيل لإنجاز صفقة تبادل الأسرى، لكن هذا التدخل لن يتم قبل الانتخابات الإسرائيلية العامة المقررة في 17 سبتمبر/أيلول الجاري.

وذكرت المصادر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ظل يرفض خلال السنوات الماضية الدخول في مفاوضات جادة للوصول إلى صفقة تبادل خشية أن تطيح بمنصبه، لكن الأمر قد يختلف بعد الانتخابات المرتقبة مهما كانت نتائجها.

وقال أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأمة حسام الدجني للجزيرة نت إن قرار المحكمة الأوروبية الأخير يندرج في سياق المراجعات المستمرة بأوروبا تجاه حماس، متوقعاً أن يكون لهذا القرار ما بعده على صعيد العلاقة الأوروبية مع حماس.

ودعم الدجني تفسير أن هذا القرار تمهيد لتحريك صفقة تبادل الأسرى، على اعتبار أن تصنيف حماس كحركة إرهابية أوروبياً يعرقل أي دور أوروبي، خصوصاً من جانب ألمانيا القوة الأبرز بالاتحاد الأوروبي، في التعامل مع الحركة أو التوسط في أي ملف تكون طرفاً فيه.

وربط الدجني بين هذا القرار وزيارة سابقة لمدير عام الخارجية الألماني إلى غزة، قبل بضعة شهور، مرجحاً أن يكون لبرلين دور محوري في أي صفقة تبادل محتملة بين حماس وتل أبيب.

وساطة أوروبية
وقالت المصادر القيادية في حماس إن الحركة منفتحة على التعاطي مع أي وساطة أوروبية لتحريك ملف تبادل الأسرى مع إسرائيل، شرط تقديم ضمان إسرائيلي بدفع ثمن واستحقاقات هذه الصفقة.

وأكدت أن حماس لن تقبل أي وساطة لإنجاز صفقة التبادل، قبل التزام إسرائيل بتحرير الأسرى المحررين في صفقة شاليط، كمقدمة لأي صفقة جديدة.

وكشفت المصادر عن أن الحركة رفضت مراراً تدخلات ومقترحات من أطراف عدة، رفضت الإفصاح عنها، لعقد مفاوضات صفقة تبادل من دون شروط مسبقة.

وعقد الطرفان في أكتوبر/تشرين الأول 2011 صفقة تبادل بواسطة مصرية، حررت إسرائيل بموجبها 1027 أسيراً وأسيرة، مقابل إطلاق حماس الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي نجحت الحركة في الاحتفاظ به منذ أسره في يونيو/حزيران 2006.

لكن تل أبيب أعادت منتصف عام 2014 اعتقال نحو ستين أسيراً من محرري صفقة شاليط بالضفة الغربية المحتلة، ليتجاوز عدد الأسرى في سجونها حالياً 6500 أسير وأسيرة، بحسب إحصاءات فلسطينية رسمية.

يُذكر أنه كان لألمانيا دور في المفاوضات غير المباشرة التي أفضت إلى عقد صفقة شاليط بوساطة مباشرة من مصر.

ورأت المصادر أن تصنيف حماس كحركة إرهابية كان يكبّل أي دور للاتحاد الأوروبي في غزة، وخصوصاً ما يتعلق بالعلاقة النّدية بين حماس وفصائل المقاومة وإسرائيل.

أربعة جنود
وتحتجز كتائب القسام منذ 2014 أربعة جنود إسرائيليين، وترفض تحديد مصيرهم أو منح أي معلومة مجانية عن وضعهم الصحي، في حين تصر تل أبيب على مقتل اثنين على الأقل منهم.

لكن حماس أعطت غير مرة إشارات غير مباشرة بأنها تمتلك أوراق قوة لإنجاز "صفقة تبادل مشرّفة" آخرها تصريحات لرئيس المكتب السياسي للحركة إسماعيل هنية، قال فيها "إن ما بين أيدينا من كنز على هذا الصعيد لا يمكن أن يفلت من أيدينا ولو اجتمعت علينا كل قوى الأرض، إلا إذا استجابوا لمطالبنا ومطالب الشعب الفلسطيني".

وأكد عضو المكتب السياسي محمود الزهار -في تصريحات حديثة نشرها موقع "الرسالة" التابع لحماس في غزة أن "ثمن أي صفقة تبادل هو أسرى مقابل أسرى، وهي معادلة راسخة وثابتة".

وأضاف الزهار "المقاومة هي من تحدد أسماء الأسرى الذين تطالب بالإفراج عنهم، وليس الاحتلال، ومن يلعب على وتر الطعام والغذاء والدواء مقابل الأسرى فإن هذا لن يتم".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

غزة، أكتوبر 2017، إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، آثر المشاركة بتشييع شهداء الجهاد الإسلامي رغم وجود تشييع لشهيدين من كتائب القسام.

أعلنت وزارة الخارجية التركية أن قرار واشنطن إدراج رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية بقائمة الإرهاب يتجاهل الحقائق الميدانية بالمنطقة، مؤكدة أن الحركة “حقيقة مهمة في الحياة السياسية الفلسطينية”.

Published On 2/2/2018
Hamas marks 31st anniversary of its establishment in Gaza- - GAZA CITY, GAZA - DECEMBER 16: A child, holds a Palestinian flag, attends the event marking the 31st anniversary of the establishment of Hamas at Al Katiba Square in Gaza City, Gaza on December 16, 2018.

قال محامي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد الشولي، إن المحكمة الابتدائية الأوروبية في لوكسمبورغ ألغت قرارا بإدراج اسم حماس وجناحها العسكري (كتائب الشهيد عز الدين القسام) على قوائم الإرهاب.

Published On 8/9/2019
blogs الشيخ حامد البيتاوي

حرصت حماس لفترة طويلة على تثقيف عناصرها دينيا وشرعيا، ولعل هذه ميزة بزّت بها نظيراتها من الحركات الإسلامية الأخرى؛ فألزمت جميع عناصرها بحد أدنى من الثقافة والمعرفة في أمور الدين.

المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة