وزيرة خارجية السودان للجزيرة: نعم لدعم عربي غير مشروط ولا للتدخل الخارجي

وزيرة الخارجية السودانية قالت إن رفع اسم بلادها من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيكون أولى مهام وزارتها (الجزيرة)
وزيرة الخارجية السودانية قالت إن رفع اسم بلادها من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيكون أولى مهام وزارتها (الجزيرة)

قالت وزيرة الخارجية السودانية أسماء محمد عبد الله إن بلادها تنتظر الدعم المعنوي من الدول العربية، ورحبت بأي دعم مالي عربي غير مشروط، دون التدخل في شؤون بلادها الداخلية.

وأشارت الوزيرة في مقابلة مع قناة الجزيرة مباشر إلى أن رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيكون أولى مهام وزارة الخارجية، معتبرة أن هذا الأمر إن تم فإنه سيفتح الباب أمام نهضة اقتصادية ومشاريع جديدة في السودان.

وبشأن احتمال إقامة علاقات مع إسرائيل، قالت وزيرة الخارجية السودانية إن الوقت الراهن لا يسمح بإقامة تلك العلاقات لأن السودان ليس بحاجة إلى مشاكل جديدة، على حد وصفها.

وكانت الحكومة الانتقالية السودانية برئاسة عبد الله حمدوك قد عقدت أول اجتماعاتها مساء أمس بعد أدائها اليمين الدستورية أمام رئيس القضاء ومجلس السيادة.

وأدى الوزراء اليمين أمام رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان ورئيس القضاء المكلف عباس علي بابكر، كما حضر المراسم بقية أعضاء المجلس السيادي.

وأعلن وزير المالية إبراهيم البدوي تنفيذ برنامج إنقاذ لمدة 200 يوم لتحقيق خمسة محاور رئيسية، أبرزها تثبيت الاقتصاد الكلي وإعادة هيكلة الموازنة والجهد المالي.

وأوضح البدوي أن هذا البرنامج يهدف إلى تحقيق الرفاه الاجتماعي والصرف على التعليم والصحة والتنمية، كاشفا عن "إجراءات إسعافية وناظمة لتثبيت الأسعار وتوفير وسائل تخفيض تكلفة المعيشة والضائقة الاقتصادية".

وتضم حكومة عبد الله حمدوك عشرين وزيرا، بينهم أربع نساء، وستبدأ بالمهام التنفيذية في البلاد لمدة ثلاث سنوات وثلاثة أشهر، وتم إرجاء تعيين وزيري البنى التحتية والثروة الحيوانية لمزيد من المشاورات.

وكان حمدوك قد أكد أن من أولويات حكومته في الفترة الانتقالية وقف الحرب وتحقيق سلام مستدام.

المصدر : الجزيرة + وكالات