محكمة مصرية: المؤبد لبديع وآخرين ومرسي كان يستحق السجن وعقابه عند ربه

محمد بديع تجاوز 75 عاما وبدأت رحلته مع السجن عام 1956 في عهد جمال عبد الناصر (الجزيرة)
محمد بديع تجاوز 75 عاما وبدأت رحلته مع السجن عام 1956 في عهد جمال عبد الناصر (الجزيرة)

قضت محكمة مصرية اليوم السبت بالسجن المؤبد على 11 شخصا، بينهم مرشد الإخوان المسلمين محمد بديع، في إعادة محاكمتهم في القضية المعروفة باقتحام السجون والحدود الشرقية.

وقال القاضي شيرين فهمي في منطوق حكمه إن الرئيس الراحل محمد مرسي كان مستحقا للعقاب لولا أن سبقت إليه يد المنية، وأن عقابه عند ربه يوم ينادى على رؤوس الأشهاد.

وقوبلت عبارة القاضي بانتقادات عبر منصات التواصل، واعتبرها البعض ادعاء الحق في الحكم على ملابسات أخروية.

وكان مرسي ضمن المشمولين في القضية، ولكنه توفي في السابع من يونيو/حزيران الماضي، أثناء مثوله أمام المحكمة في قضية أخرى.

ووفق ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية، فقد قضت محكمة جنايات القاهرة برئاسة القاضي محمد شيرين فهمي بالمؤبد على محمد بديع، وعشرة آخرين، في إعادة محاكمتهم في قضية اقتحام السجون المصرية واقتحام الحدود الشرقية، والسجن 15 سنة على ثمانية متهمين، وبراءة تسعة آخرين.

ومن أبرز من صدرت بحقهم أحكام السجن المؤبد: عصام العريان، ومحمد البلتاجي، وسعد الحسيني، ورئيس البرلمان السابق محمد سعد الكتاتني، الذي شغل رئاسة حزب الحرية العدالة المنحل.

ويعد الحكم أوليا قابلا للطعن للمرة الثانية أمام محكمة النقض خلال ستين يوما من صدور أسباب الحكم.

ومن أبرز من صدر بحقهم البراءة الداعية المحسوب على الجماعة صفوت حجازي.

وحسب النيابة، فقد وقعت أحداث القضية إبان ثورة يناير 2011، وبعض المتهمين فيها صدرت بحقهم أحكام غيابية، ومن بينهم الشيخ يوسف القرضاوي، وأيمن نوفل ومحمد عبدالهادي القياديان بحماس، وسامي شهاب القيادي في حزب الله.

المصدر : وكالة الأناضول