عـاجـل: مراسل الجزيرة: اشتباكات بين الجيش التركي وقوات المعارضة السورية وبين الوحدات الكردية في رأس العين

نفير بقبائل أبين والإمارات تدعم السعودية في دعوتها لحوار يمني

قبائل محافظة أبين بدأت التحرك على الأرض والترتيب لإيقاف تمدد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بالمدينة (رويترز)
قبائل محافظة أبين بدأت التحرك على الأرض والترتيب لإيقاف تمدد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا بالمدينة (رويترز)

أعلنت قبائل المنطقة الوسطى في محافظة أبين جنوبي اليمن النفير العام، دفاعا عما وصفته "بالأرض والعرض والكرامة" تحت راية الجمهورية اليمنية والحكومة الشرعية ومساندة الجيش الوطني.

ودعت هذه القبائل الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية إلى التحقيق فيما قالت إنها مجازر راح ضحيتها مئات من أفراد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية إثر القصف الجوي الإماراتي.

وطالب البيان الختامي للقاء القبلي التحالف السعودي الإماراتي بالاعتذار عن وصف الإمارات أفراد الجيش اليمني بالإرهابيين.

ودان اللقاء ما تعرض له أفراد وضباط الجيش الوطني من قصف وحشي من قبل دولة الإمارات، وطالب التحالف بالتحقيق فيما حدث. 

كما طالبت قبائل الجنوب التي تنتمي لها قيادات المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا وأفراده، بتحديد موقف تجاه الأعمال التي ارتكبتها ضد قيادات وأبناء المنطقة الوسطى بأبين، من مداهمة وحرق لمنازلهم وسجنهم على الهوية والتحشيد للقتال في أرض أبين.

تحرك على الأرض
من جهتها، قالت مصادر يمنية إن قبائل محافظة أبين بدأت التحرك على الأرض والترتيب لإيقاف تمدد المجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا في المدينة التي ينحدر منها رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي.

وذكرت للجزيرة نت أن رجال القبائل تمكنوا بالفعل منذ أمس من استعادة السيطرة على بعض المناطق والمواقع في مديريتي شقرة وزنجبار بأبين، وقاموا باستحداث حواجز تفتيش في تلك البلدات لمنع تقدم قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه بعض الموالين للانتقالي الجنوبي التعبئة والنفير العام لحشد المقاتلين من القبائل الموالية لهم، من أجل ما أسموه المعركة الفاصلة الحاسمة مع قوات الحكومة الشرعية.

جاء ذلك بعد ساعات من إصدار السعودية بيانا أكدت فيه دعمها للحكومة الشرعية ورفضها أحداث عدن، حيث قالت إنها لن تقبل بأي محاولة لإيجاد واقع جديد في جنوب اليمن باستخدام القوة، مشددة على ضرورة الانسحاب من جميع المقرات الحكومية بعدن والانخراط في حوار جدة.

الإمارات تستجيب
في سياق متصل، أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش أن الإمارات تقف مع المملكة العربية السعودية في دعوتها لحوار يمني.

وقال قرقاش في تغريدة له اليوم السبت "تقود المملكة العربية السعودية الشقيقة التحالف (العربي لدعم الشرعية في اليمن) بكل صبر وحنكة واقتدار".

وأضاف أن "استجابة الإمارات إلى دعوة الحزم وطدت شراكة إقليمية راسخة وخيرة"، لافتا إلى أن "التحديات المشتركة التي تواجهنا في أيدٍ سعودية أمينة، ونقف معها في دعوتها للحوار كما وقفنا معها في دعوتها للحسم".

وكانت السعودية قد جددت دعوتها للأطراف اليمنية (الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي) للحوار في جدة وبحث قضية عدن التي شهدت قبل أكثر من أسبوع اشتباكات عنيفة بين الطرفين.

وأعلنت المملكة -في بيان الخميس الماضي- أنها تتابع التطورات الأخيرة في عدن، وتأسف لنشوب الفتنة بين الأشقاء هناك، مشددة على أن أي محاولة لزعزعة استقرار اليمن تعد تهديدا لأمن واستقرار السعودية والمنطقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات