وزيرة خارجية السويد تستقيل: حان قضاء وقت أطول مع زوجي وأولادي وأحفادي

الوزيرة مارغو والستروم استقالت لقضاء وقت أطول مع زوجها وأولادها وأحفادها (الأوروبية)
الوزيرة مارغو والستروم استقالت لقضاء وقت أطول مع زوجها وأولادها وأحفادها (الأوروبية)

قالت وزيرة خارجية السويد مارغو إليزابيث والستروم، التي قادت سياسة بلادها الخارجية المناصرة لقضايا المرأة منذ توليها المنصب في عام 2014، إنها ستستقيل لقضاء وقت أطول مع عائلتها.

وقالت الوزيرة في بيان "قدمت كل ما لدي لجعل السويد (بلدا) آمنا يحظى بالاحترام على المستوى الدولي وبالتقدير بوصفه شريكا.. حان قضاء وقت أطول مع زوجي وأولادي وأحفادي".

وأشارت والستروم في حديث للإذاعة السويدية، إلى أنها تتوقع أن يعلن رئيس الوزراء ستيفان لوفن اسم الوزير الجديد يوم الثلاثاء.

وذكرت الحكومة أن والستروم قالت إنها ترغب في ترك منصبها فورا لكنها لم تحدد موعدا لذلك.

وتعد والستروم مناصرة قوية لحقوق الإنسان، وعملت في السابق ممثلة خاصة للأمم المتحدة في قضايا العنف الجنسي داخل مناطق الصراع، وتولت منصب مفوضة الاتحاد الأوروبي لفترتين. وقد أثارت غضب إسرائيل والسعودية خلال عملها في الخارجية.

وفي عام 2015، استدعت السعودية سفيرها في ستوكهولم، بعدما ألغت السويد اتفاقية تعاون دفاعية بشأن مخاوف تتعلق بحقوق الإنسان.

واضطرت الوزيرة في وقت سابق من العام الجاري لإلغاء زيارة لإسرائيل، بعد اعتراف الحكومة بدولة فلسطين. وسحبت إسرائيل أيضا سفيرها من ستوكهولم.

وخلال فترة والستروم في المنصب، لعبت السويد دورا نشطا بشكل متزايد في مبادرات السلام الدولية، واستضافت محادثات وقف إطلاق النار بين أطراف الحرب اليمنية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وفي يناير/كانون الثاني، التقى ممثلون من كوريا الشمالية والولايات المتحدة بالسويد، في محاولة لتهدئة التوتر المستمر منذ عقود في شبه الجزيرة الكورية.

المصدر : رويترز