مسيرات العودة مستمرة.. استشهاد فلسطينييْن وإصابة العشرات

منذ مارس/آذار 2018 يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل (الأناضول)
منذ مارس/آذار 2018 يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل (الأناضول)

أعلنت وزارة الصحة بقطاع غزة أن فتيَين فلسطينيَين استشهدا الجمعة، في حين أصيب 76 شخصا، بينهم 46 بالرصاص الحي الذي أطلقه الجيش الإسرائيلي على المشاركين في مسيرات العودة.

وقال أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في غزة "استشهد مواطنان أحدهما علي سامي علي الأشقر (17 عاما) الذي أصيب برصاصة في العنق أطلقها جنود الاحتلال شرق جباليا، والآخر محمد الربعي (14 عاما) أصيب برصاصة قاتلة في البطن في مخيم ملكة شرق مدينة غزة".

وباستشهاد الأشقر والربعي، يرتفع عدد الفلسطينيين الذين قتلوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مسيرات العودة منذ انطلاقها بتاريخ 30 مارس/آذار 2018 إلى 210 شهداء، بالإضافة إلى نحو 18 ألف جريح وفق توثيق مراكز حقوقية فلسطينية.

وقال مراسل الجزيرة مساء الجمعة إن مدفعية جيش الاحتلال الإسرائيلي قصفت مرصدا للمقاومة الفلسطينية شمالي قطاع غزة.

من جانبه، قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي في تصريح صحفي إن نحو ستة آلاف فلسطيني شاركوا في المسيرات، زاعما أنهم نفذوا "أعمال شغب عنيفة على الحدود وحاولوا المساس بالسياج الأمني والتسلل عبره".

من ناحية أخرى، قال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن "الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار أطلقت على مسيرات اليوم اسم حماية الجبهة الداخلية، لإيصال رسالة بأن الشعب الفلسطيني يقف اليوم موحدا في وجه كل المؤامرات التي تهدف للمس بوحدته الوطنية والمجتمعية".

وأضاف "شعبنا أثبت أنه عصي على الانكسار والمؤامرات ويجعل من كل تحد فرصة، ومسيرات اليوم رد على كل محاولات العبث بأمن الشعب الفلسطيني بغزة وغيرها".

يذكر أنه منذ مارس/آذار 2018 يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

المصدر : وكالات