محارب سابق بالمارينز: فكرة أن كل المسلمين يكرهون اليهود كذبة مفضوحة

ترامب ومؤيدوه يحرضون إخوانهم الأميركيين على بعضهم بعضا (رويترز)
ترامب ومؤيدوه يحرضون إخوانهم الأميركيين على بعضهم بعضا (رويترز)

يقول منصور شمس، محارب سابق في البحرية الأميركية (مارينز)، إن تحريض بعض الشخصيات العامة على المسلمين في أميركا هو بمثابة موسم صيد مفتوح دائم يواصلون فيه تصوير الإسلام بطريقة مخادعة باعتباره تهديدا لجميع الأميركيين، ومن هؤلاء جنين بيرو وتاكر كارلسون وشون هانيتي وحتى الرئيس دونالد ترامب.

وتساءل شمس في مقاله بمجلة نيوزويك: هل معنى ذلك أنه ينبغي للآخر أن يخشى الشخص الملون الجالس بجانبه في الطائرة (والمسلمون يأتون بألوان بشرة مختلفة) وزميله المسلم في العمل والطفل الذي في المدرسة صاحب هذا الاسم الغريب والجار المجاور له؟

وأشار إلى أن المسلمين يشكلون حاليا أكثر من 1% من مجموع سكان الولايات المتحدة، وقال إن حقيقة أن تمثيلهم قد بدأ أخيرا في إحراز تقدم في حكومتها أثار حالة هستيريا لا تظهر أي علامات على التراجع خاصة بين العديد من الجمهوريين الذين يبدو أنهم يصنعون نوعا رديئا من المستقبل المهني من التنمر على المسلمين والمهاجرين.

ويضيف الكاتب أن الرئيس ترامب ومؤيديه المقربين لا يتنمرون على أقلية واحدة فقط، مع أن هذا ربما كان سيئا بما فيه الكفاية، "بل إنهم يحرضون إخوانهم الأميركيين على بعضهم بعضا، مما يبث بذور الفرقة التي تقوض كل شيء من المفترض أن ندافع عنه كدولة".

وذكر شمس أن الأمثلة كثيرة على هذا النهج التحريضي على المسلمين، وأن ترامب تجاوزه إلى اليهود أيضا عندما وصف الذين يصوتون منهم للديمقراطيين بأن لهم علامة على نقص تام في المعرفة أو عدم ولاء كبير، مما أرسل صدمة في جميع أنحاء أميركا حيث شعر كل من الأميركيين اليهود والمسلمين أن تعليقات ترامب تستهدفهم.

وعلق شمس بأن تأليب الأميركيين ضد بعضهم بعضا يتناقض مع المبادئ الأساسية المغروسة فيه كجندي مارينز مسلم، وأن التشكيك في ولاء الأميركيين اليهود والمسلمين لأميركا من خلال الاحتجاج بعقلية "أنت معنا أو ضدنا" هو لعبة خطيرة تعرض الجوهر المفترض أن تكون عليه أميركا للخطر.

ويرى أنه عندما يتعلق الأمر بالإسلام فإن الأميركيين غير المثقفين إلى حد كبير يستمرون في متابعة من يضلونهم في الاعتقاد بأن المسلمين يكرهون اليهود. "وهكذا يبدو أنه ليس من قبيل المصادفة أن يواصل كل من اليهود وإسرائيل استخدام السياسيين اليمينيين الإسرائيليين والأميركيين على حد سواء بشكل مضلل".

وختم شمس مقاله بأنه يفخر بكونه أميركيا مسلما يعيش في مجتمع يهودي إلى حد كبير متآلف على دحض فكرة أن جميع اليهود والمسيحيين والمسلمين يكرهون ويخشون بعضهم بعضا أو ينبغي أن يكونوا كذلك.

المصدر : نيوزويك